تعتبر الجزائر مهدا لعديد الأدمغة و المخترعين في شتى المجالات رغم عدم اهتمام مسؤوليها بهذا الجانب حيث أن الدعم المادي و المعنوي ضعيف جدا، يكفي الإطلاع على الميزانية المخصصة للبحث العلمي لتشكتشف أنها الأقل شأنا مما يثبط طموحات الشباب المفكر و ذوي الكفاءات. هذا بغض النظر عن الإهمال و التجاهل الكبير لبعض الإنجازات التي عانت الأمرين قبل أن تجد شركاء تجاريين مثل شركة HB Technologies و بعض الأفراد الذين اضطروا إلى مغادرة أرض الوطن نهائيا.

Fawzi-Berahma-best-young-inventor-london


 فوزي برحمة، شاب جزائري خريج جامعة مستغانم للعلوم التجارية، اعترف هو الآخر بصعوبة المهمة داخل الوطن. فوزي و هو صاحب الـ 24 ربيعا، توّج نهاية سنة 2015 بلقب أحسن اختراع شاب بلندن - إنجلترا.
 ابن مستغانم توج بلقب أحسن اختراع شاب بلندن The Best Young Inventor Award و حضي بإشادة رجال الأعمال (الذين شكلوا لجنة التحكيم) بعد اختراعه لشاحن لا سلكي (Wireless) أسماه Solar Trivia، يعمل على شحن الهواتف الذكية عن بعد (حتى 5 أمتار) باستعمال الطاقة الشمسية أو حتى الأضواء العادية كمصابيح المنزل، و ما يميز الشاحن أكثر كونه يعمل أوتوماتيكا أي دون أدنى ضغطة زر! فسواء كان الهاتف على سطح المكتب أو في حالة استعمال كإجراء مكالمات فإنه سيشحن تلقائيا.

 و كانت المسابقة برعاية شركة HP، في حين أن نظام المسابقة كان مبينا على التدرج حيث تأهل فوزي عبر عدة مراحل وصولا إلى المرحلة الوطنية (لم يكن الجزائري الوحيد في المراحل الأولى) أين أعلن فائزا كـأحسن اختراع و لقب أحسن مسوّق مع ذكر اسمه و بلده الجزائر بعد أن جمع أكبر عدد من النقاط، ليظفر بعقد عمل مع الشركة العالمية إضافة لعديد الهدايا المادية و المالية في انتظار لفتة من سلطات بلاده!

Fawzi-Berahma-best-young-inventor-london


 فوزي حظي باستقبال محترم الأسبوع الفارط عند حلوله بمطار هواري بومدين، و كان في استقباله إضافة إلى عائلته و بعض الأصدقاء، ممثلون عن شركة كوندور التي لبّت تداء المنظمة الوطنية لحماية الثروة الفكرية، هذه الأخيرة التي تعمل جاهدة على احتضان و دعم الكفاءات الجزائرية رغم صعوبة المهمة (و هو ما يتجلى في بيانها أسفله أين تناشد الجهات الرسمية و رؤساء المؤسسات):

Fawzi-Berahma-best-young-inventor-london


 فإلى متى سنشهد هروب الأدمغة الوطنية خاصة و أنهم يشتركون في أمنية واحدة: العودة إلى الجزائر و الاستثمار لخدمة بلادهم!



إرسال تعليق Blogger

 
Top