كشفت وكالة نازا NASA أن طاقم أبولو 10 (APOLLO 10) الذي حلق فوق الجهة المظلمة لسطح القمر شهر ماي من سنة 1969 قد سمع موسيقى غريبة !

apollo-10-moon-wired-music


 في ذلك اليوم، لم يكن رواد الفضاء الثلاثة (توماس ستافورد، جون يونج و يوجين سيرنان) على اتصال لاسلكي بالأرض عندما سمعوا صوتا غريبا بينما كانت سفينتهم تحلق على ارتفاع 1500 متر فقط عن الجهة المظلمة لسطح القمر، و كان هذا قبل أقل من سنة عن وضع نيل ارمسترونغ قدميه على سطح القمر لأول مرة في تاريخ البشرية.

 و قال يوجين سيرنان في التسجيل: "هل تسمع هذا...؟ إنها موسيقى غريبة"، ليتفق الطاقم على عدم تقديم تقرير بشأن ذلك لمركز التحكم على الأرض مخافة ألا تؤخذ بمحمل الجد ما يشكل تهديدا لفرص طيرانهم في رحلات فضائية جديدة بعد ذلك.
 الخبر نقلته قناة ديسكوفري Discovery الشهيرة ضمن شريط باسم "ملفات نازا الغامضة". و استمرت تلك الموسيقى الغريبة على مدار ساعة من الزمن، سجلتها مراكز هيوستن و تكساس حيث تم نسخها و حفظها في الأرشيف و لم تظهر للعلن إلى غاية سنة 2008 لكنها لم تنشر للعامة إلى غاية اليوم.

 الموسيقى لم تكن من الفضاء الخارجي حسب وكالة نازا، حيث أن تداخل موجات الراديو بين كل من السفينة، وحدة القمر و وحدة التحكم هو أصل تلك الأصوات الغريبة، على حد قول أحد مهندسي الوكالة.

 رغم ذلك، فإن تفسير الوكالة لمصدر الأصوات لم يقنع رائد الفضاء آل ووردن، الذي قال: "المنطق يقول لي أنه إذا تم تسجيل أي شيء هناك، فيجب أن يكون هناك شيء فعلا".
 من جانبه، قال مايكل كولينز، قائد سفينة أبولو 11، التي حلقت حول الجانب المظلم من القمر رفقة نيل ارمسترونغ و باز الدرين الذين وطأت قدماهما سطح القمر، أنه سمع هو الآخر "ضوضاء غريبة" لكنه اقتنع بنظرية تداخل موجات الراديو لأنه كان قد حُذر من قبل، وأضاف في كتابه المعنون بـ سفريات رائد فضاء: "لو لم يتم تحذيري من قبل لقلت أن ذلك من فعل الشيطان!".

 الفيديو:




إرسال تعليق Blogger

 
Top