أصدرت بوسطن ديناميكس (Boston Dynamics) شريط فيديو يظهر نسخة جديدة من الروبوت أطلس. أكثر استقلالا من ذي قبل، ويمكنه الآن النهوض وفتح الأبواب.


atlas-google-robot


 بوسطن ديناميكس التي تملكها غوغل، شركة مختصة في صناعات الروبوت، قدمت النسخة الجديدة لـأطلس (80 كيلوغرام، متر و 75 سنتيمتر) الذي أعطته أكثر استقلالية و بطارية أحسن إضافة إلى العديد من أجهزة الاستشعار للحفاظ على التوازن. للتحقق من ذلك، قام الباحثون في بوسطن ديناميكس بدفع الروبوت عدة مرات بواسطة مضرب الهوكي، و حتى في حالة سقوطه فسيكون قادرا على النهوض من تلقاء نفسه. توازن مذهل يسمح له أن يتكيف مع بيئته و مع الحالات الحرجة التي قد يواجهها. و بالتالي فبإمكان أطلس المشي في الثلج، تسلق المنحدرات، تجنب السقوط أو رفع وتخزين العلب ببراعة.

atlas-google-robot


 ومع ذلك، فإن الأكثر إثارة للإعجاب بلا شك يكمن في القدرة على اكتشاف وفتح الأبواب والحصول على ما يوجد على الأرض بعد أن يسقط بعنف ! (شاهد الفيديو أسفله)
و حسب آخر الأخبار، فإن الجديد سيكون إدماج نظام Lidar (ليزر يعمل مثل الرادار) الذي يسمح للروبوت بتجنب العقبات على نحو أكثر فعالية.

 هل يمكن أخيرا القول أن مشاهدة مثل هذه الإختراعات قد يثير بعض الرعب خاصة و أن مشروع إنجازه يدخل في إطار مخططات عسكرية؟ أو على الأقل، إثارة ذلك الإحساس بالغرابة اتجاه ما قد يخبأه المستقبل بعد مشاهدة أفلام مثل iRobot و Terminator أين ثارت الروبوتات و تمردت على الإنسان؟

 شاهد الفيديو:



إرسال تعليق Blogger

 
Top