من يعيش تحت البحر؟ سبونج بوب سكوير بانتس! اعتمادا على عمرك، قد تكون من عشاق هذه الرسوم المتحركة، و ربما لا تعرفها من الأساس؟ لكن احزر من يكون آخر محبي السلسلة؟ إنها مايكروسوفت Microsoft. نعم، صدق أو لا تصدق! مايكروسوفت تخطط للعيش تحت أعماق المحيطات، حيث يعتمد مشروعها الأحدث و المسمى Natick على وضع مركز بياناتها تحت عمق البحر بولاية كاليفورنيا.

مع مشروع ناتيك... مايكروسوفت ستصبح مثل سبونج بوب!


 تقول مايكروسوفت في بيان لها: ''كل شيء بدء سنة 2013 لما تقدم موظف مايكروسوفت شون جيمس (الذي عمل سابقا على متن غواصة تابعة للبحرية الأمريكية) باقتراح وضع أجهزة كمبيوتر أو مراكز البيانات بأكملها في المياه. نورم وايتاكر اطلع على الفكرة و قام بتأسيس فريق لدراسة المشروع ليتحقق كل ذلك أواخر عام 2014 أين بدأت مايروسوفت بانجاز المشروع''

 السؤال هو لماذا؟ و الجواب الأول ببساطة هو الحرارة. حيث أن مراكز البيانات تولد حرارة عالية جدا و تتطلب التبريد الشديد من مكيفات هواء ضخمة ما يكلف استهلاك طاقة عالية كما يمكن أن يكون سيئا للبيئة.
 ''إذا يمكن تسخير مياه أعماق المحيط لذلك ما سيسمح بتبديد الحرارة طبيعيا و تقليل التكلفة'' يقول بن كاتلر مهندس في المشروع لصحيفة نيويورك تايمز.
 السبب الثاني هو عزم الشركة على تقريب مراكز تخزين البيانات من مستعمليها، حيث تضيف مايكروسوفت بهذا الشأن، أن ما يقرب من نصف الكثافة السكانية تقطن على محيط 200 كيلومتر من الموقع.

مع مشروع ناتيك... مايكروسوفت ستصبح مثل سبونج بوب!
 Eric Peterson, Spencer Fowers, Norm Whitaker, Ben Cutler, Jeff Kramer :فريق المشروع من اليسار إلى اليمين


 متوسط الحياة 10 سنوات، و لا موظفين في المكان:
 واحد من أهداف المشروع هو سرعة الرد على الطلبات لاحتياجات استثنائية (في حالة الكوارث الطبيعية مثلا) من خلال تموضع مراكز بيانات داخل حاويات في عمق البحر خلال 90 يوما. إضافة إلى عزم مايكروسوفت لإستغلال الطاقة المتجددة عبر المد و الجزر.

 مشروع واعد من مايكروسوفت، يضاف إلى سلسلة مشاريع الشركات الكبرى الأخرى مثل فايسبوك التي بنت مشروعا مماثلا في لوليا بالسويد لاستغلال البرودة الشديدة هناك و كلوني بايرلندا لطاقة الرياح. بينما تتمركز أحد مراكز غوغل في حامينا بفنلندا أين تعتمد على مياه البحر للتبريد.


إرسال تعليق Blogger

 
Top