لعلك من بين أولئك الذين تلقوا رسائل ايميل من أفارقة يطلبون مساعدات أو اقتسام أرباح... لكن الأمر هنا ليس كما اعتدناه، إذ هناك سبب وجيه لذلك، ابن العائلة محاصر في الفضاء الخارجي و لا يمكنه العودة دون مساعدتكم!



 اتضح أن ابن عم الدكتور باكار توندي، السيد أباشا توندي عالق في سفينة الفضاء الروسية ISS منذ 14 سنة، و وفقا لأصدقائه الذين يريدون استعادته الآن أن الروس تخلوا عنه في الفضاء من أجل فسح المجال لشحن مؤن إضافية داخل السفينة، التي من المفترض أن ترجعه إلى الأرض. يا لها من خيانة اتجاه رائد فضاء!
 لكن رائد فضاء نيجيري؟ لماذا لم نسمع عن ذلك من قبل؟ "لن تجد أي سجل عن زيارته الأولى للفضاء سنة 1979 لأنها ظلت في طي الكتمان" وفقا لإبن عمه! لن تجد أي شيء يذكر لزيارته الثانية في عام 1989 لأنه أيضا، بقي سرا بين روسيا و نيجيريا لإخفاء الحقيقة المرة عنه !
 الآن، و بعد طول انتظار، عائلته و أصدقاؤه على استعداد للتدخل و لو بثمن باهظ، إذا لماذا يطلبون المساعدة عبر رسائل ايميل؟ السيد توندي يدين للروس بمبلغ 15 مليون دولار تعويضا لخسائره إضافة إلى مستحقاته العالقة، و هو كاف لتغطية المبلغ اللازم لاستعادته من الفضاء و الذي يطلبه الروس المقدر بـ 3000000 دولار حسب عائلته. الشيء الوحيد الذي يمنعهم من ذلك هو قوانين نيجيريا (يبدو هذا حقيقيا!) التي لا تتيح لهم تسديد المبلغ كونهم مواطنون عاديون، لذلك، فإن كنت قادرا على المساعدة فيكفي أن توفر لهم وسيلة الدفع و سيكافئونك بـ 20% من مبلغ التعويض! 600000 دولار اذا و أفضل جزء هو مساعدتك لاسترجاع أحد أبطال نيجيريا و عودته المظفرة إلى البيت!

 نعم، كل القصة احتيال، لكنها الأكثر غرابة و الأقل تصديقا من بين 419 حيلة قديمة اختلقها الأفارقة في محاولة لابتزاز الآخرين.

 يجدر بالذكر أن نيجيريا تملك فعلا وكالة للفضاء تسمى الوكالة الوطنية للبحث والتطوير في مجال الفضاء (المثير أن الصورة أعلاه هي من التقاطهم)، تأسست سنة 1999 و كان من المفترض أن تطلق أول رحلة لها سنة 2015 لكن جاء و ذهب هذا التاريخ و لم نشاهد أي رائد فضائي نيجيري. ربما تعلمون لماذا؟ لأنها قامت بذلك أصلا منذ ما يقرب من 40 عاما...


إرسال تعليق Blogger

 
Top