تمكن علماء من تحقيق رقم قياسي جديد عبر الألياف البصرية من خلال تسجيلهم لسرعة نقل بيانات تقدر بـ 57 جيغابيت في الثانية ! ما يجعل الأمور أكثر إثارة بخصوص تطوير سرعات الأنترنت و تبادل الملفات في العالم.

optical fiber data transmission record


 و قد تمكن فريق الباحثين من جامعة ايلينوا الأمريكية من تسجيل سرعة 57 جيغابيت في الثانية دون أي خطأ يذكر و وسط درجة حرارة الغرفة (معتدلة). تسجيل مثل هذه السرعة كان ضربا من الخيال حيث كلما زادت درجة الحرارة كلما انخفضت كمية الحزمة المتنقلة عبر الألياف.
 يقول السيد فنغ: "هذا هو السبب الذي من أجله يتم تبريد مراكز البيانات".


optical fiber high speed
فريق الباحثين بقيادة البروفيسور فنغ

 و بهذا، فإن فريق البحث، بقيادة بروفيسور الهندسة الكهربائية و الحاسوب السيد فنغ، قد تمكن من بعث تكنولوجيا VCSEL إلى أكبر قدرة ممكنة لها حاليا، و لايزال يأمل في تطويرها لتعمل وسط درجات حرارة أعلى.
 يذكر أن نفس فريق الباحثين كان قد تمكن من إحداث ثورة سنة 2014 من خلال تسجيل سرعة نقل البيانات قدرت بـ 40 جيغابيت من دون أخطاء.


إرسال تعليق Blogger

 
Top