تتقدم الأبحاث بخصوص مرض فقدان المناعة المكتسبة SIDA ببطئ لكن بثبات حيث تمكن المختصون من جامعة تمبل من إحراز تقدم ملحوظ بعد قضائهم على الجينوم الكامل لـ VIH-1 داخل الخلايا المناعية لمريض بواسطة تقنية CRISPR/Cas9.

VIH


 أثبتت تقنية CRISPR/Cas9 نجاعتها للقضاء على الأمراض المتناقلة وراثيا أو لإدخال جينات جديدة لكن الإكتشاف الجديد قد يمكّنها من القضاء على الفيروسات التي تقوم بإدخال شفرات وراثية ضارة في خلايا المضيف.


 و عمل العلماء، على مر السنين، على تدمير فيروس VIH داخل الخلايا اللمفاوية CD4 + T المصابة لكن كل محاولاتهم باءت بالفشل.
 و قام عالم الوراثة كمال خليلي و فريقه باستخراج الخلايا T المصابة، و استخدام نسخة معدلة من CRISPR/Cas9 الذي يستهدف على وجه التحديد الحمض النووي ADN لفيروس نقص المناعة VIH-1، لتقوم بعد ذلك الآلة الخلوية بإصلاح حمضها النووي بنفسها و بشكل صحيح.

CRISPR/Cas9 VIH


 العملية سمحت بإزالة الحمض النووي الفيروسي من الخلايا المصابة، و بشكل دائم. والأفضل من ذلك، أنه يعطي الحصانة الكاملة للمريض ضد VIH-1 !

 هذا ما قد يسمح (أخيرا !) بتعريف علاج نهائي و كامل لفيروس فقدان المناعة المكتسبة (السيدا)، بطبيعة الحال، بعد انتهاء جميع الإختبارات بعد بضع سنوات. و أيضا، بتمهيد الطريق لعلاج الكثير من الأمراض الأخرى الناتجة عن مثل هذا النوع من الفيروسات! قضية للمتابعة...


إرسال تعليق Blogger

 
Top