الكوكب القزم سيريس (Ceres) يستقطب المزيد من إهتمام العلماء كلما اقترب مسبار 'فجر' الذي أطلق نحوه منذ 9 سنوات. مع اقتراب المركبة الفضائية و التقاطها صورا عالية الدقة للكوكب، يبدو أن النقاط المضيئة الغامضة على سطح الكوكب جديرة بالدراسة بعد ثبوت تحركها و تغيرها المستمر.

ceres planet bright spots


 النقاط المضيئة الشهيرة الموجودة داخل الحفر على سطح كوكب سيريس كثيرة، أكبرها تدعى "البقعة 5" متواجدة في حفرة عملاقة تسمى أوكاتور (Occator). تتجمع حولها حوالي 10 نقاط من الضوء في نفس المنطقة من الحفرة على الرغم من مساحة هذه الأخيرة المقدر قطرها بحوالي 60 ميلا. يتم ملاحظة و جمع المعلومات حول المكان باستخدام "مقياس أطياف" من نوع HARPS عبر تلسكوب ESO’s 3.6m و على فترات زمنية.

occator spot on ceres planet
حفرة أوكاتور على سطح كوكب سيريس

 بناء على الملاحظات و المعلومات المتوفرة، يظن العلماء أن البقع المضيئة على كوكب سيريس ليست إلا جليدا، لكن مصدره يبقى مجهولا. فريق الفلكيين بقيادة باولو مولارو لاحظ بأن البقع تصبح أكثر إشراقا عندما تشرق الشمس بمواجهة المنطقة ما يولد (ربما) ضبابا ناتجا عن تحول الجليد من الحالة الصلبة إلى الغازية، يختفي بعد ساعات قليلة من ذلك.

 إذا تم إثبات نظرية الضباب فلابد من وجود مصدر مياه لتعويض الكمية المتبخرة، ثبوت وجود المياه دليل على تواجد مصدر حراري كذلك؟ أسئلة مثيرة للإهتمام، قد تكون إجاباتها غير عادية بالكامل! قضية للمتابعة...


إرسال تعليق Blogger

 
Top