أكثر ما يؤرق العالم في الآونة الأخيرة هو الهجمات الإرهابية المتعددة خاصة منها تلك التي يتبناها نظام الدولة الإسلامية في العراق و الشام (داعش). استخدام هذه الأخيرة لوسائل التواصل الإجتماعي لتحريض الأفراد يجعل من شبكة الأنترنت سلاحا ذو حدين في حين تعمل إدارات الشبكات العملاقة كفايسبوك و تويتر على مكافحة الظاهرة لكن ...؟

isis twitter


 أعلنت إدارة تويتر مؤخرا حذفها لأكثر من 26000 حساب موال لداعش، رقم ضخم بالطبع، لكن عليك الإطلاع على الرقم المعاكس، أكثر من 21000 حساب تم إنشاؤه في نفس الوقت تماما! و بالمقارنة مع شهر سبتمبر الماضي، فهذا يمثل 3 أضعاف عدد الحسابات المفتوحة...


 تويتر في محاولات مكثفة لتطهير شبكته، لكن داعش يتكاثر داخله كفطريات خبيثة، حيث ينمو من دون توقف ما يدل على قوة  الأشخاص الذين يقفون وراء الحملة الإلكترونية.
 لذا يتعين على إدارة تويتر إعادة النظر في التدابير المتخذة و الحفاظ على الوتيرة المحمومة لإبطاء هذا التهديد و احتواءه، كإتاحة الفرصة أمام المستخدمين الأفراد للتبيلغ عن الحسابات المشبوهة.


إرسال تعليق Blogger

 
Top