حجم البطارية مهم لأنه يساعد نسبيا في تحديد المدة التي يمكن بواسطتها ضمان اشتغال جهاز معين قبل أن نحتاج إلى شحنها مرة أخرى، متوسط عمر البطارية هو الآخر مهم أيضا فمالفائدة من بطارية سعتها 5000 ميلي أمبير إذا كانت ستبدأ بفقدان قدراتها التخزينية بعد مرور سنة فقط من إستخدامها؟ يبدو أن باحيثن من كاليفورنيا قد وجدوا حلا لذلك...

researchers-create-accidentally-long-lasting-batteries


 قرر الباحثون أنه بدلا من استخدام الليثيوم، الذي تستخدمه معظم البطاريات حاليا، قد يكون من الأحسن استغلال أسلاك الذهب ونوع من الكهرباء في مادة هلامية. وكانت الفكرة الأصلية هي إنشاء بطارية صلبة تستخدم مادة هلامية بدلا من السائلة للحفاظ على أكبر كمية من الطاقة لكن نتيجة العملية أدت بالخطأ إلى وضع بطارية أقوى بـ 200.000 من البطارية العادية!


 يقول ريجنالد بينر، رئيس فريق البحث: "بدأنا في تشغيل الأجهزة، ومن ثم أدركنا أنها لن تفقد شحنتها قريبا... لم نفهم آلية ذلك حتى الآن". يضيف بينر أنه بعد 200.000 عملية شحن، لم تفقد البطارية سوى 5٪ من شحنتها الكاملة، وهذا 400٪ أكثر من البطاريات العادية.

uc-irvine-battery


 لا تتحمس كثيرا، فنحن لن نحصل قريبا على مثل هذه البطارية على أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الهواتف الذكية لأن استخدام الذهب في مثل هذا النوع من البطاريات يمكن أن يجعل كلفتها باهضة للغاية، رغم أن بينر يفيد بأن النيكل قد يكون بديلا أرخص...؟


إرسال تعليق Blogger

 
Top