كوكب بلوتو مليء بالمفاجآت! براكين جليدية، السماء الضبابية، سهول شاسعة من النيتروجين.. وماذا بعد؟ محيط كامل من المياه السائلة تحت أرضه؟ قد يكون ذلك ممكنا جدا مع كل تلك البيانات التي جمعها مسبار New Horizons...

pluton-ocean-water


 قدمت بعثة وكالة ناسا أدلة على النشاط التكتوني فوق السطح المتجمد من بلوتو، وهو شيء يصعب تفسيره بالنسبة لكوكب بهذا الحجم الصغير. لكن دراسة نشرت على مجلة Geophysical Research Letters تحمل تفسيرا بسيطا وغاية في الروعة: تجمد جزئي في محيط من الماء السائل تحت الأرض!


 يقول نوح هاموند وهو المؤلف الرئيسي للدراسة: "لدينا نموذج يبين أن النشاط الجيولوجي الأخير على بلوتو يمكن تفسيره بالتغييرات خلال مراحل الجليد، لاوجود للمد والجزر، أي مواد أو نشاطات غريبة أخرى".

 فكرة المحيط على بلوتو ليست جديدة، وتكوين سطحه يدعم ذلك. لكن هذه الدراسة قد توفر أدلة على وجوده عبر تفسير الشقوق الظاهرة على سطح الكوكب. وبشكل أكثر تحديدا، عدم وجود علامات الضغط مما يوحي بأن بلوتو قد لا يكون صلبا تماما !


 إذا كان هذا صحيحا، فقد يكون إثباتا على وجود "المحيطات تحت الأرض" أمرا شائعا إلى حد ما في حزام كويبر Kuiper (منطقة النظام الشمسي التي تمتد إلى ما بعد مدار نبتون)، لكن إذا كانت تلك المحيطات قادرة على دعم الحياة فتلك قصة أخرى رغم أنها تعزز جاذبية هذا الكوكب القزم...


إرسال تعليق Blogger

 
Top