حصلت إحدى الشركات المختصة في التكنولوجيا الحيوية على رخصة لبدء سلسلة من الإختبارات على أجساد أشخاص ماتوا سريريا بهدف إعادة تفعيل أدمغتهم...!

reanima-project-brains


 بعد سماع الخبر سيتصور المرء نفسه أمام فيلم خيال علمي، لكنه واقعي والمشروع المسمى Re-Anima من شركة Bioquark الأمريكية حصل على الإذن لبدء تجارب على 20 شخصا توقفت أدمغتهم عن العمل (وبقيت أجسامهم عملية بفضل أجهزة الإنعاش) لمحاولة إعادة تفعيل أدمغتهم. وسيتم في المرحلة الأولى، حقن خلايا جذعية مباشرة داخل الدماغ، وأدوية خاصة داخل النخاع الشوكي إضافة إلى تحفيز الأعصاب وهي تقنية لإخراج المرضى من حالة الغيبوبة حسب الدكتور كاليكستو ماشادو، طبيب مختص في أمراض الأعصاب وعضو في فريق المشروع.


 وفي مرحلة ثانية، سيتم وضع الأجسام التي خضعت للتجارب تحت المراقبة السريرية الدقيقة لعدة أشهر كتحليل معدل النبضات، مستويات الأكسجين وضغط الدم وهذا لمراقبة أي علامات إنعاش عصبي. وإذا نجح الأمر فينبغي ملاحظة نتائج إيجابية في الثلاث أشهر الأولى من تدهور الخلايا الدماغية.

frankenstein


 يتمنى علماء مشروع Re-Anima إعادة إحياء الخلايا العصبية الميتة جراء توقف الدماغ عن العمل عن طريق حقن الخلايا الجذعية القادرة في طبيعتها على التحول إلى أي خلية إنسانية (تم إثبات نجاعتها لإحياء قلب تالف، بنكرياس، العين وأنسجة دماغية)، لكن يبدو أن الطريق لازالت طويلة لتحقيق ذلك.


 ستجرى التجارب الأولى في مستشفى أنوبام رودرابور في الهند على ستة أسابيع. وعلى الرغم من أنه لا يمكن الحكم على جدوى المشروع في الوقت الراهن، إلا أن العلماء متفائلون بنجاحه. وهم يعتقدون أن مع هذه الممارسة، سيصبح بالإمكان علاج الأمراض التي تؤثر على الوعي والجهاز العصبي المركزي ولما لا إحياء الموتى حسبهم...؟

 لاتنسى مشاركتنا برأيك في التعليقات أسفله.



إرسال تعليق Blogger

 
Top