هناك العديد من الروايات الغريبة والخرافات التي يتداولها الناس عن ذلك لكن وحدها السيدة آن هودجز التي تأكد بالفعل سقوط نيزك من الفضاء الخارجي عليها !

Ann-Hodges-hit-by-a-meteorite


 كانت آن هودجز تأخذ قيلولتها في هدوء تام بعد ظهر يوم 30 نوفمبر 1954 على أريكة في منزلها الواقع بأحد بساتين البلوط قرب مدينة سيلاكوغا بولاية ألباما الأمريكية، حينما اخترق نيزك سقف المنزل دون سابق انذار، ليرتد على جهاز الراديو الخشبي ويرتطم بالسيدة أعلى وركها الأيسر.

     اقرأ أيضا: عائلة نيجيرية تطلب المساعدة لاسترجاع ابنها من... الفضاء!

 آن كشفت عن مشاهدتها لضوء أحمر في السماء في نفس اليوم دون أن تعيره أي اهتمام، بينما كان يعتقد بعض السكان في المدينة أن الضوء الأحمر لم يكن إلا طائرة أو صاروخا.
 قصة قد لاتبدو مهمة للكثيرين لكن وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" قررت توثيق الحادثة في تقرير علمي وتم بث الفلم الوثائقي سنة 2013 على قناة ناشيونال جيوغرافيك.

 نالت آن هودجز شهرة بالغة حيث أحاط السياح ووسائل الإعلام بمنزلها واحتفظت القوات الجوية بالنيزك لفترة قبل أن يتقرر وضعها بمتحف ألباما للتاريخ الطبيعي سنة 1956 وبقي معروضا إلى يومنا هذا مع حوالي 2000 قطعة أخرى من النيازك الفضائية.

 يذكر أن هناك بعض القصص الغير مؤكدة الأخرى آخرها ما يزعم مقتل رجل هندي بعد رجمه بصخور من الفضاء في وقت سابق من هذا العام...!

 صورة من انستاغرام للنيزك الذي ارتطم بالسيدة آن هودجز:



إرسال تعليق Blogger

 
Top