الأسلحة النووية مرعبة بما فيه الكفاية، لكن لو بحثت بعمق عن قوة هذه الأسلحة وعما قد تكون عليه فسيصبح هذا أكثر رعبا. القنابل التي تم تصنيعها بعد القنابل النووية الأولى أصبحت قوية جدا إلى درجة أنه بالإمكان استخدام قوة قنبلة هيروشيما كوحدة قياس. ولعلمك، فإن أكبر انفجار نووي في تاريخ البشرية هو قنبلة القيصر (Tsar Bomba) الروسية بقوة 50 ميغاطن أي أقوى من هيروشيما بـ 3333 مرة...!

tsar-nuclear-bomb


 روسيا لم تتوقف عند هذا الحد، فعلماؤها يعملون على قنبلة أخرى أقوى بضعفين من قنبلة القيصر ما يعادل 100 ميغاطن (6666 مرة أقوى من هيروشيما)، لكن لحسن الحظ أنه لم يتم اختبارها إلى حد الآن.


 لتبقى قنبلة القيصر (تسمى أيضا إيفان الكبير) الأقوى على الإطلاق منذ تم تفجيرها في زملايا (شمال روسيا) خلال تجارب عسكرية سنة 1961، وأدى انفجارها إلى تدمير الطائرة التي أسقطتها من السماء، موجة صدمة على بعد 900 كيلومتر، زلزال قوته 5.25 درجة على سلم ريشتر وتحطيم نوافذ بعض المنازل في النرويج وفنلندا.

أقوى قنبلة نووية على الإطلاق


 قنبلة B83 (أقوى سلاح نووي في الترسانة العسكرية الأمريكية) التي يمكنها رسم سحابة فطرية ضخمة علوها يتجاوز علو تحليق الطائرات التجارية ليست الأقوى في العالم رغم ذلك، وقد تكون قوة الأسلحة النووية التي لم يتم الكشف عنها أصلا أكبر بكثير! فإلى متى سيدفع الإنسان ثمن تهور أخيه الشرير من بني فلذته؟

 قنبلة القيصر عبر نافذة طائرة عسكرية من على بعد 161 كيلومتر (سحابة الإنفجار لا تزال صغيرة لحظة التقاط الصورة):

tsar bomba live



إرسال تعليق Blogger

 
Top