تيك... تاك... تيك... تاك... دينغ! دقت ساعة نهاية العالم مع حلول العام الجديد لتحذر البشرية من كارثة إما طبيعية أو نووية ستعصف بعالمنا الحديث لتضع حدا له، لكن ما هي هذه الساعة؟ ومالذي تعنيه حقيقة؟

Doomsday Clock world apocalypse

 ساعة نهاية العالم (Doomsday clock بالإنجليزية) هي أشبه بمقياس حرارة قادر على تحسس التهديدات النووية والبيئية التي تواجه البشرية، وكلما اقتربت عقارب هذه الساعة من منتصف الليل كلما كانت الإنسانية مهددة أكثر. مع حلول العام الجديد 2017، تقدمت الساعة بـ 30 ثانية لتشير اليوم إلى 23 سا 57 د و 30 ثانية أي دقيقتين ونصف قبل منتصف الليل. فهل علينا أن نقلق؟

    اقرأ أيضا: اكتشاف جديد لرسم جيوغليفي عملاق وغامض في صحراء نازكا

 ساعة نهاية العالم موجودة منذ سنة 1947، تم اختراعها من قبل علماء مجلة Bulletin of the Atomic Scientists الأمريكية، للتحذير من مخاطر نشوب حرب نووية بين القوتين العظميين في الحرب الباردة: الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي. كل حركة لعقارب ساعة نهاية العالم تتوافق مع توتر أو استرخاء في دبلوماسية العلاقات بين القوى النووية. وقام العلماء منذ عام 2007، بإضافة مشكلة تغير المناخ إلى المعادلة، بما أن هذه المعضلة المناخية قد أصبحت تهدد الكرة الأرضية بالفعل.

Doomsday Clock world apocalypse

 ومع حلول العام الجديد، عبرت اللجنة العلمية في مؤتمر صحفي عن قلقها بشكل خاص حول "عدم الثقة المتزايد الذي يواجهه العلم" في وجه التحديات المناخية، إضافة إلى ترسيم الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب الذي قد يعمل بالتراضي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كما قد يتصرفان بجنون...


 للتذكير، فإن آخر اقتراب لساعة نهاية العالم من منتصف الليل كان سنة 1953، وهو تاريخ اختراع القنبلة الهيدروجينية من طرف المعسكرين الأمريكي والسوفياتي في وقت واحد، قنبلة أقوى من القنبلة النووية، فهي استطاعت في نفس السنة أن تمحي جزيرة بأكملها في المحيط الهادئ من خريطة العالم. أشارت الساعة في تلك السنة إلى 23 سا و 58 د.

 البشرية تشهد تهديدا حقيقيا سنة 2017 حسب الساعة، أكثر حتى من تهديد سنة 1984 أين كان السباق نحو التسلح في أوجه مع نشر صواريخ كروز الأمريكية في أوروبا، و قيام الاتحاد السوفيتي بغزو أفغانستان مع دعم الأمريكان للمتمردين الأفغان وتصريح ريغان بأن الإتحاد السوفياتي إمبراطورية شريرة.


إرسال تعليق Blogger

 
Top