رصد علماء الفلك ومضات ضوئية كونية غريبة مجهولة المصدر باتت مادة دسمة لإطلاق جميع أنواع النظريات بما فيها سكان فضائيون من حضارات بعيدة. هذه الومضات التي يبلغ عددها على الأكثر 20 ومضة مضيئة جدا تعرف باسم رشقات الراديو السريعة (ast radio bursts أو باختصار FRB) والتي رُصدت أول واحدة منها سنة 2007 تبدو قادمة من إحدى المجرات البعيدة بمليارات السنوات الضوئية.

alien-mysterious-cosmic-light-flashes


 تشير دراسة مثيرة نشرت حديثا على مجلة الفيزياء الفلكية بأن ومضات الراديو السريعة والقصيرة قد يكون مصدرها حضارات متقدمة بعيدة تهدف لتسريع مركباتها الفضائية العابرة للمجرات. ورغم أن مصدر هذه الومضات المشعة جدا يبقى لغزا حقيقيا إلا أن التفسير الإصطناعي يستحق التأمل والدراسة.

    اقرأ أيضا: افتتاح أضخم تلسكوب في العالم يهدف إلى التواصل مع سكان الفضاء؟

 يشير الباحث المشارك في الدراسة أفي لويب أن أحد الإحتمالات لمصدر الومضات هو جهاز لاسلكي عملاق بناه فضائيون أذكياء، يعمل بالطاقة الشمسية (طبعا لا يتعلق الأمر هنا بشمس مجرتنا)، حجمه ضعفي الكرة الأرضية لتوليد طاقة تكفي لبث إشارات بمثل هذه القوة الهائلة. ويؤكد أفي لويب وفريقه أن مثل هذا الجهاز اللاسلكي ممكن من الناحية التكنولوجية لكنه يتجاوز قدرات البشرية العلمية الحالية.

 الهدف من الجهاز اللاسلكي الهائل إرسال موجات فوتونية دافعة قوية جدا نحو مركبة فضائية شراعية تسافر بين المجرات من أجل تسريعها بشكل لا يمكن تخيله. هذه التقنية تم إثبات فعاليتها من قبل البشر وسيتم استخدامها في مشروع قريبا لإرسال مركبة إلى مكان بعيد.

fotonic spacecraft
نموذج تصوري لمركبة فضائية شراعية يتم دفعها باستخدام الموجات الفوتونية


 أفي لويب وفريقه يعلمون جدا صعوبة تصديق البشر لمثل هذه النظريات، وهم لا يجزمون بأن مصدر الومضات هو كائنات فضائية متطورة، لكنهم يؤمنون بأن الفرضية تستحق الدراسة. لاتوجد حاليا أدلة، ويبقى اللغز محيرا، وما على الإنسان سوى وضع النظريات ودراستها بشكل مدقق.


إرسال تعليق Blogger

 
Top