تتنافس بعض الدول لإنشاء أطول ناطحات السحاب، ووصلت بعض المنشآت إلى علو جعل الحكومات تتخذ قانونا خاصا لتحديد طولها وشروط بنائها. لكن هل هناك حدود لطموحات وتخيلات بني البشر؟ طبعا لا، فهناك مجموعة من المهندسين المعماريين الذين صمموا ناطحة سحاب تصل إلى الفضاء...

analemma-asteroid-skyscraper


 برج أناليما ليس كأي ناطحة سحاب عادية تتخذ من الأرض قاعدة لها لترتفع في السماء، لأن مصمميها من شركة خاصة بنيويورك تدعى مكتب العمارة السحابية، يأكدون بأنها قاعدتها ستوضع على كويكب صغير يدور حول عالمنا من الفضاء الخارجي، ليكون بذلك أطول وأغرب مبنى في العالم على الإطلاق.


 الكويكب الذي سيكون قاعدة لمبنى أناليما يدور حول كوكبنا ليعبر آلاف الأميال يوميا بين نصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي على مسار يشبه شكل العدد 8، ويعبر يوميا فوق مدينة نيويورك الأمريكية.

analemma-asteroid-skyscraper
الكويكب الذي يحمل مبنى أناليما

analemma-asteroid-skyscraper
تصميم أناليما


 هذا البرج الفريد من نوعه الذي سيأوي الكثير من مكاتب العمل، الشركات وحتى السكان، سيزود بالطاقة الشمسية بفضل تشكيلة ضخمة من الألواح الشمسية التي تتعرض لأشعة الشمس بانتظام بفضل زاوية انحناء الأرض.



 إذا تمكن الإنسان من تشيد مثل هذا البرج أو بالأحرى ناطحة السحاب المقلوبة، فذلك يعطينا نظرة عن شكل المدن المستقبلي، والسؤال الوحيد المتبقي سيكون مسألة تنظيف نوافذها؟!



إرسال تعليق Blogger

 
Top