يبلغ طول دودة الأرض التي نعرفها ما بين 4 و 12 سنتيمتر، لكن عالم الأرض ماتس ايريكسون اكتشف، بمعية زميليه لاك باري ودافيد رودكين، أن دودة عملاقة من نوع آخر قد عاشت في ضواحي أنتاريو الكندية، وكانت تتغذى على الأسماك وبعض الحيوانات ذات القوائم.

giant-earthworm-art


 ويبستيروبريون أرمسترونغي (Websteroprion armstrongi) وهو الإسم المؤقت لهذه الدودة العملاقة، كان لديها أسلوب خاص لاصطياد الفرائس، فهي كانت تثبت في مكانها بانتظار ضحية تمر بمحاذاة قرون استشعارها لتنقض عليها بسرعة كبيرة مستخدمة فكها القوي لتقطيع لحمها.


 الديدان العملاقة التي عاشت منذ حوالي 400 مليون سنة، قد وجد بعض العلماء آثارها بالفعل في أعماق البحار منذ بضع سنوات، لكن الإكتشاف الجديد الذي نشرت تفاصيله على مجلة سايانتيفيك ريبورتس، سمح بوصفها الآن وبدقة. وحسب المقال العلمي، فإن هذه الديدان البحرية عاشت مختبأة تحت الرمال في بحار العصر الجيولوجي الديفوني (يلقب بعصر الأسماك)، وكان لها أفواه مذهلة وقوية للغاية.

websteroprion-armstrongi ويبستيروبريون أرمسترونغي
حفريات الدودة العملاقة ويبستيروبريون أرمسترونغي


 ماتس إيريكسون يقول في تقريره أن العملقة (ويُعنى بها النمو المفرط لأحد الكائنات الحية) هي مسار تطوري معروف لدى الحيوانات، لكن هذه الدودة العملاقة هي أول مثال يختص بفصيلة الديدان البحرية. كما أن هناك نوعا يشبه إلى حد ما هذه الدودة العملاقة ولايزال يعيش اليوم جنوب المحيط الهندي والمحيط الهادئ، ويدعى أونيس أفروديتويس Eunice aphroditois أو دودة بوبيت (Bobbit worm)، يبلغ طولها 3 أمتار لكنها صغيرة الحجم.

أونيس أفروديتويس Eunice aphroditois
أونيس أفروديتويس



إرسال تعليق Blogger

 
Top