لا تقلق! هذه ليست طريقة لتخفي الروبوتات بهدف غزونا قريبا، فارتداؤها لجلد ولحم الإنسان هو لسبب وجيه. حسب باحثين من جامعة أكسفورد، هذه التقنية ستُمكن المرضى من الإستفادة من عمليات زرع الأنسجة التي تنمو بشكل أصح على الروبوتات.

human-skin-transplant-robotic


 يقول الباحثان بيير أليكس ماوثي و أندرو كار أن الروبوتات قادرة على "ارتداء" الأنسجة البشرية المراد زرعها على البشر وهذا لتجهيزها بطريقة أكثر صحة، عكس التقنية المستخدمة اليوم والتي يتم فيها زرع الخلايا داخل بيئة راكدة وغير متحركة وهو ما يجعل الأنسجة تنمو في وسط غير ميكانيكي، ما يصعب إستخدامها فيما بعد على الإنسان.


 المثال الأحسن لنجاح هذه التقنية الحديثة هي روبوت كينشيرو من جامعة طوكيو، حيث تمكن هذا الروبوت من تنمية العضلات والأوتار التي قام اليابانيون بزراعتها فيما بعد وبنجاح على بعض المرضى. ولأن الروبوت يحمل نفس الأبعاد، الهيكل وميكانيكية الإنسان العادي فهذا سمح للأنسجة من النمو في وسط يشبه مستقبِله البشري.

Kenshiro-Team
روبوت كينشيرو


 أنسجة اليد يمكن زراعتها على يد الروبوت، وأوتار الساق على ساق روبوتية أيضا، كلها عمليات من شأنها تغيير حياة الكثير من المرضى كضحايا الحروق والحوادث المختلفة. لكن زرع الأنسجة على أجساد الروبوت ليست التقنية الوحيدة التي انتهجها العلماء، حيث قام إسبانيون بزرع أنسجة مطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد 3D.

 إذا كنت تعتقد بأن لحم وجلد البشر هما ملك لنا وحدنا إلى الأبد فأنت على خطأ... وهذه ليست إلا البداية.


إرسال تعليق Blogger

 
Top