أعلن إيلون موسك مؤسس سبيس إكس للرحلات الفضائية بأن الشركة تعتزم إرسال سائحين اثنين في مدار حول القمر العام المقبل! وهو ما ينبئ بحلول عصر الرحلات الفضائية التجارية، بعد أن كثفت بعض شركات التحليق الفضائية من بحوثها وتجاربها الميدانية لإرسال صواريخ قابلة لإعادة الإستعمال عدة مرات مثل شركتي سبيس إكس SpaceX بقيادة إيلون موسك و بلو أوريجين Blue Origin بقيادة جيف بيزوس.

dragon-crew-space-x


 وإذا كان السفر إلى الفضاء في غير متناول الجميع بسبب التكلفة الباهظة للتذكرة، فإن سعرها انخفض بشكل ملحوظ مما يتيح المزيد من الفرص لمغادرة كوكب الأرض واستكشاف الكون. ويجب أن تعرف أن سبيس اكس هي أول شركة فضاء خاصة تقوم بإيصال شحنات من الإمدادات إلى محطة الفضاء الدولية (ISS)، وحصل ذلك سنة 2012 عندما كانت مثل هذه المهمات تقع على عاتق الحكومات وحدها. وهي تقوم حاليا بتطوير المركبة الفضائية التي تدعى طاقم التنين (Dragon Crew) والتي من مهامها إرسال البشر نحو محطة الفضاء الدولية.


 إيلون موسك أكد عبر موقع الشركة الرسمي بأن السائحين الإثنين قد قاما بدفع التكلفة، وأن اختبارات اللياقة البدنية ستبدأ عليهما في وقت لاحق هذا العام.

space x dragon crew
إيلون موسك رفقة طاقمه داخل مركبة دراغون كرو


 سبيس إكس تعتزم أيضا إرسال البشر إلى كوكب المريخ بعد بضعة عقود، وهذا بفضل المركبات الفضائية القابلة لإعادة الإستعمال، والتي فشلت الحكومات في بنائها، وبالتالي لن يكون على الشركات بناء مركبة جديدة لكل رحلة ما ساعد في تخفيض تكلفة السفر بـ 30%.


 بلو أوريجين تقاسم سبيس إكس نفس الفكرة، ووصف رئيسها التنفيذي جيف بيزوس التطور الحاصل على المركبات الفضائية بالمهم، مضيفا بأننا على أعتاب حقبة وعصر ذهبي جديد في مجال السفر إلى الفضاء بعد الأول الذي كان سنوات الستينات. كل هذا يعني رحلات أكثر عددا وأرخص كلفة، حاملة أحلام البشرية جمعاء في استكشاف عوالم خارج الكرة الأرضية.



إرسال تعليق Blogger

 
Top