القطب الجنوبي مكان لا يرحم، وقد لا يفترض أي شخص بأن سيارة عادية قد يمكنها مقاومة تلك الظروف المناخية المتجمدة. لكن هيونداي أثبتت بأن هذا ممكن!

hyundai-santa-fe-crosses-antarctica


 قامت شركة هيونداي في كانون الأول / ديسمبر الماضي، بالتعاون مع رجل الأعمال باتريك بيرجيل وحفيد الرحالة إرنست شاكلتون بالإحتفال بالذكرى المئوية لرحلة شاكلتون عبر القارة القطبية الجنوبية، ولكن بطريقة خاصة جدا. فقد تم توكيل مهمة السفر عبر القارة المتجمدة لسيارة سانتا في Santa Fe !

    اقرأ أيضا: "تين": دراجة كهربائية متطورة بإطارات هوائية و تصميم حضاري

 حسنا، سيارة سانتا في التي تم استخدامها ليست عادية بالضبط، فقد تم بالطبع إدخال بعض التعديلات عليها لضمان تحملها للرحلة الطويلة  والشاقة عبر القطب الجنوبي المتجمد، كإطارات العجلات ذات الضغط المنخفض (لتمكينها من السير فوق الثلج والجليد) وسخان المحرك القوي (لتفادي تجمد سوائل المحرك) إضافة إلى بعض التحصينات من الداخل.

hyundai-santa-fe-crosses-antarctica


 التعديل الأبرز الذي تم إدخاله هو تحويلها لتشتغل على وقود الطائرات، قد يبدو هذا غريبا بعض الشيء لكن لم يكن لهيونداي حل آخر بما أن ذلك الوقود هو الوحيد الذي يمكن توفيره في القطب الجنوبي!

   شاهد بالصور: روسي يحول تصميما ثلاثي الأبعاد إلى سيارة

 استمرت رحلة سانتا في لمسافة 4000 ميل تقريبا (حوالي 6500 كيلومتر) من معسكر الاتحاد على أراضي إلسورث لاند إلى غاية ماكموردو، ثم عادت مرة أخرى. واستغرق الأمر ما يقرب من شهر لاجتياز تلك المسافة، في درجات حرارة منخفضة جدا تصل إلى -30 درجة مئوية.

hyundai-santa-fe-crosses-antarctica


 ولأن السرعة لم تكن تهم الطاقم بقدر درجة التحمل السيارة، فإن متوسط سرعة سانتا في لم يتجاوز 27 كيلومتر في الساعة. وبعد أن نجحت المهمة، لم يتبق لدى طاقم الرحلة سوى الذكريات الجميلة والباردة لسردها في المستقبل... رائع أليس كذلك؟


 شاهد الفيلم القصير من قناة هيونداي:



إرسال تعليق Blogger

 
Top