مر اليوم الأربعاء 19 أفريل كويكب عملاق، قطره 640 مترا على الأقل، بالقرب من الكرة الأرضية، تمت مراقبته عن كثب من طرف العلماء وصُنّف كخطير من طرف وكالة الفضاء الأمريكية ناسا. ومر الحدث بسلام على سكان المعمورة، لكن ما الذي كان سيحدث لو اصطدم هذا الكويكب بالأرض؟

very-close-asteroid-jo25-2014-risks


 1.8 مليون كيلومتر هي المسافة التي فصلت بين الكويكب العملاق الذي سُمّي بإسم "2014 JO25" وكوكب الأرض، ورغم أن هذه المسافة تبدو طويلة لكنها قصيرة جدا على مقياس الفضاء الخارجي. ورغم أن وكالة ناسا قد توقعت مسبقا بأن يمر الكويكب بمحاذاة الأرض إلا أن درجة خطورته كانت عالية، ويكفي القول بأنه مرّ بقربنا بـ 4.6 مرة المسافة التي تفصلنا عن القمر لتبدو الحادثة أكثر جدّية!

    اقرأ أيضا: مسبار "جونو" قريبا في مواجهة وحش الفضاء !

 قامت شركة التأمينات أنسيرونسكوتس (Insurancequotes) بتقدير الضرر الذي قد يُحدثه اصطدام مثل هذا الكويكب العملاق بكوكب الأرض. قطر الكويكب المقدر بـ 640 مترا لن يكون كافيا لإبادة الجنس البشري، لكن الأضرار المحلية ستكون هائلة: حفرة بعمق 5 كيلومترات، إشعاعات ومبني مدمرة على نطاق دائرة نصف قطرها 130 كيلومتر. كما ستواجه البشرية كارثة إنسانية أشبه بقنبلة نووية، فأي شخص سيكون على بعد 430 كيلومتر من مكان الإصطدام سيعاني من حروق نارية، فما بالك بالأقرب والأقرب.

 أما على مستوى المحيط، فسيكون التسونامي التهديد الأول، وستتضرر الحياة البحرية بفعل الكارثة، فضلا عن الأضرار الدائمة التي ستلحق بطبقة الأوزون!

asteroid-jo25-2014


 وكالة ناسا تعمل عن كثب وبشكل مستمر على دراسة مثل هذه الكويكبات الغامضة التي تمر بمحاذاة الأرض، وهذا من أجل فهم أفضل لمسارها الذي قد يتغير لعدة عوامل، وأيضا أشكالها، أحجامها وتركيبها.

 يذكر أننا نعرف من الآن الكويكب العملاق الذي يرتقب أن يمر بمحاذاة الأرض مستقبلا وهو 1999 AN10 الذي سيزورنا سنة 2027 إن شاء الله.


 شاهد فيديو وكالة ناسا:



إرسال تعليق Blogger

 
Top