اخترع فريق من الباحثين كأسا بخصائص غير مألوفة، يدعى العصير الإفتراضي (Virtual Lemonade). هذا الكأس المبتكر مبرمج لمحاكاة شكل وذوق عصير الليمون. والأبحاث مستمرة ليحاكي المزيد من أنواع المشروبات الأخرى.

virtual-lemonade


 شرب نفس العصير بالذات بلونه وذوقه دون أن نكون في نفس المكان هو ما نجح باحثون من سنغافورة في اختراعه وهذا باستخدام كأس اصطناعي يدعى "العصير الإفتراضي". هذا الكأس يتكون من أقطاب كهربائية، جهاز استشعار ومصابيح LED.
 دور أجهزة الاستشعار هو تسجيل المعلومات الأساسية مثل الحموضة، النكهات ولون عصير الليمون المراد محاكاته، ثم نقلها عبر اتصال بلوتوث إلى تطبيق خاص بكأس "العصير الإفتراضي".

    اقرأ أيضا: هذه زجاجة السيلفي الخاصة بكوكا كولا لالتقاط الصور

 التطبيق يقوم بتحليل المعلومات والبيانات اللازمة ثم إرسالها إلى الكأس الثاني (الذي يحتوي الماء العادي) حتى ولو كان هذا الأخير متواجدا في مكان آخر من العالم (بواسطة اتصال أنترنت الهاتف)، لاستنساخ طعم وحموضة العصير الموجود في الكأس الأول بواسطة شحنات كهربائية تُنتجها الأقطاب داخل الماء.
 دور مصابيح LED الموجودة أسفل الكأس هو، كما يمكنكم توقعه، إعطاء ذلك الماء نفس لون عصير الليمون الموجود في الكأس الأول.

virtual-lemonade


 أُجريت الإختبارات مع عصير الليمون فقط وذلك لنكهته الخاصة والتي يمكن التعرف عليها بسهولة، وأيضا لسهولة محاكاتها باستخدام التحفيز الكهربائي. مع ذلك، لا يزال هناك عمل كبير على الجهاز لتطويره. حيث طلب الباحثون من نفس الشخص تذوق عصير الليمون الحقيقي ثم العصير الناتج عن طريق المحاكاة، فكان الحقيقي ذو نكهة أفضل عكس اللون الذي كان ناجحا تماما.

    شاهد: هذه الأداة ستحول مشروباتك اللذيذة إلى فقاعات قابلة للأكل!

 يذكر أن الدراسات متواصلة أيضا لبحث إمكانية محاكاة ميزات حسّية أخرى كالرائحة ودرجة الحرارة! فهل سينجح هذا الكأس الإصطناعي في الحصول على زبائن في المستقبل؟ 


 شاهد الفيديو:



إرسال تعليق Blogger

 
Top