هبطت منذ ساعات مركبة فضائية سرية للغاية بولاية فلوريدا الأمريكية بعد أن أنهت مهمة في الفضاء مدتها سنتان. وكان من المفترض أن تتم العملية في ظروف سرية تامة منذ إقلاعها في ماي 2015 إلى غاية عودتها.

mysterious-plane-top-secret-space-mission


 المركبة الفضائية X-37B هي في الواقع مركبة قادرة على الطيران وقيادة نفسها بنفسها، تابعة لقوات سلاح الجوية الأمريكي، هذا الأخير الذي رفض الكشف عن ما كانت تقوم به هذه المركبة خارج الأرض لمدة سنتين كاملتين! حسب صحيفة  الإنديبندنت.


 تكتم الجيش الأمريكي حول مركبة X-37B والمهمة التي أتمتها أجج بطبيعة الحال فضول محبي نظريات المؤامرة، ومن الواضح أن هناك شيئا غير مألوف يجري حول هذه المركبة التي قضت 700 يوما خارج الأرض لإنجاز تجارب مجهولة. هذه المدة الزمنية جعلت من مركبة X-37B أطول بعثة ضمن البرنامج الفضائي للقوات الجوية الأمريكية.

 هل هي نوع جديد من الأسلحة الخطيرة التي تستخدم الأقمار الصناعية؟ أو أحد أدوات المراقبة المتطورة الموجهة ضد الدول؟ لا أحد يعلم حاليا رغم أن أحد المصادر من داخل قوات الجيش يقول بأن مهمة المركبة تتمحور حول "الحد من بعض المخاطر" و"تجريب المزيد من تقنيات المركبات الفضائية القابلة لإعادة الاستخدام" ...؟

mysterious-plane-top-secret-space-mission
GettyImage : مصدر الصورة


 وأكدت مؤسسة العالم الآمن (Secure World Foundation)، وهي مجموعة تشجع الاستكشاف السلمي للفضاء، بخصوص المستوى العالي من السرية التي تحيط بمركبة X-37B، مشيرة إلى وجود أجهزة استخباراتية ذكية على متن المركبة.
 فيما أشارت تقارير أخرى إلى أن المركبة أُرسلت لاختبار الدرع الكهرومغناطيسي الجديد، أو التجسس على محطة الفضاء الصينية تيانغونغ -1.

 يذكر أن قوات الجوية الأمريكية تعتزم إطلاق رحلة جديدة لمركبة X-37B في وقت لاحق من هذا العام.


إرسال تعليق Blogger

 
Top