رغم أن العنوان يبدو جنونيا أو كرواية قديمة من روايات الخيال العلمي، إلا أن هذا المشروع حقيقي تماما وقد تنطلق أولى الإختبارات الشهر المقبل في إحدى بلدان أمريكا اللاتينية، لا تزال هويتها مجهولة إلى حد كتابة هذه الأسطر. إسم المشروع هو Bioquark، وهدفه استخدام الخلايا الجذعية (Stem Cells) لاستعادة المرضى المتوفين دماغيا.

bring-brain-dead-people-back-to-life


 تعتبر الخلايا الجذعية أحد التقنيات الحديثة التي تستخدم أكثر فأكثر في معالجة الإضطرابات العصبية، الشلل، داء باركينسون والزهايمر. وتعتزم إحدى الشركات الأمريكية، التي تتخذ مدينة فيلادلفيا مقرا لها، استخدام هذه الخلايا في خطوة جريئة هي شفاء الدماغ التالف.
 وللتذكير، فإن موت الدماغ (Brain death) لا يعني الموت الجسدي، لكنه يسبب التوقف التام لجميع وظائفه، وبالتالي نقطة اللارجوع، حيث لم يعد بالإمكان إعادة تنشيطه لأن الدماء لم تعد تصل إليه.


 برنامج Bioquark الذي ينص على حقن الخلايا الجذعية لإعادة تشكيل خلايا عصبية جديدة وإعادة إحياء الدماغ هو ليس برنامجا جديدا، فلعلكم تذكرون العام الماضي حين قامت نفس الشركة بعرض المشروع تحت إسم ReAnima على الحكومة الهندية لكن مجلس الأبحاث الطبية الهندي وقف لها بالمرصاد.



 ولبدء البرنامج، ستقوم شركة Bioquark بفحص المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 65 عاما والذين تم إعلان وفاتهم دماغيا ثم إخضاعهم لتصوير الأشعة بالرنين المغناطيسي (IRM) للبحث عن دلائل حيوية قد تزيد من احتمال إعادة إحيائه. ثم يتم حقن خلايا جذعية داخل أوردتهم، وجرعات من البيبتيدات داخل الحبل الشوكي. بعد ذلك يتم القيام بعمليات تحفيز عصبية تدوم 15 يوما على أمل إعادة إحياء الدماغ التالف.


 شاهد هذا الفيديو من سنة 2013 عن أهداف شركة Bioquark المستقبلية:



إرسال تعليق Blogger

 
Top