من المعروف أنه يمكن استغلال مياه البحر للشرب بعد معالجتها، وعملية التقطير هي واحدة من الأساليب المستخدمة لهذا الغرض. التقطير يتم عبر غلي ماء البحر لتحويله إلى بخار ثم تكثيف هذا الأخير للحصول على مياه صالحة للشرب، وفي هذا الصدد، تمكن علماء من استغلال أشعة الشمس لتحلية المياه المالحة.

sunlight-desalinate-seawater


 طور علماء من مركز تقنيات النانو (NEWT) لجامعة رايس بولاية تكساس الأمريكية "غشاءا شمسيا نانويا لتقطير الماء" (بالإنجليزية: nanophotonics-enabled solar membrane distillation أو باختصار: NESMD).
 تقنيةا NESMD تعتمد أيضا على تدفق المياه الساخنة والباردة بينهما غشاء رقيق.

     اقرأ أيضا: بعد 50 سنة، نتائج تجارب ملغرام المثيرة للجدل لا تزال صحيحة!

 التقنية تختلف عن عملية التقطير الشائعة بمعنى امتصاص بخار الماء عبر الغشاء من الجانب الساخن لفصله عن الملح، لأن NESMD لن تتطلب طاقة كبيرة باعتبار أنه ليس هناك حاجة لغلي الماء.

NEWT-graf


 وسعى الباحثون لتحسين النظام عبر استخدام أغشية متاحة تجاريا، وعناصر نانوية لتحويل ضوء الشمس إلى حرارة، وهو ما يُغني عن استعمال الماء المُغلّى. وبذلك يكفي أن تكون هناك أشعة شمس كافية للحصول على الماء الشروب.

     شاهد: أديداس وبارلي تصنعان أحذية رياضية من بلاستيك المحيطات

 يقول باحثو جامعة رايس أن "تحلية مياه البحر بالطاقة الشمسية المباشرة يمكن أن يُغيّر الوضع بالنسبة لنحو مليار شخص في العالم لا يستطيعون حاليا الحصول على كميات كافية من المياه الصالحة للشرب".







إرسال تعليق Blogger

 
Top