مرور الكويكب 2012 TC4 بالقرب من الأرض المنتظر يوم 12 أكتوبر القادم سيسمح لوكالة ناسا باختبار قدرتها على استكشاف الأجسام القريبة من الأرض والأهم من ذلك اختبار النظام الدفاعي الكوكبي!

asteroid-2012-TC4


 يتكون النظام الشمسي من العديد من القطع الصخرية الفضائية التي تدور حول مدارات معينة ولها سرعات مختلفة، وليس من المستحيل أن يرتطم أحدها بالأرض يوما ما لكن هذا السيناريو يبقى ضئيل الإحتمال بمعدل 1 على 10.000 فرصة.
 ويشكل كويكب 2012 TC4 الذي سيمر بالأرض على مسافة 6800 كيلومترا موعدا لوكالة ناسا من أجل تحسين نظامها الدفاعي الكوكبي الموجه للدفاع عن الأرض من التهديدات الكونية.


 يبلغ عرض كويكب 2012 TC4 ما بين 10 إلى 30 مترا فقط، ولم يتمكن علماء الفلك من رصده سوى لمدة أسبوع واحد سنة 2012. ومنذ ذلك الحين، إختفى هذا الكويكب الصغير الحجم من عدسات المراصد ولم يعد في متناول التلسكوبات المختلفة. وحسب البيانات التي جمعها خلال ذلك الأسبوع، فإن 2012 TC4 سيعود للظهور يوم 12 أكتوبر القادم وعلى مسافة قريبة جدا.

2012 TC4 asteroid vs nasa
الكويكب لن يصطدم بالأرض حسب بيانات سنة 2012 لكنه يمثل اختبارا حقيقيا لبرنامج ناسا الدفاعي


 وتم تأسيس مكتب التنسيق للدفاع الكوكبي (DCPP) العام الماضي من أجل مراقبة الفضاء للكشف عن كافة الأجسام المارة بالأرض والتي قد تكون كبيرة بما فيه الكفاية لتشكل خطرا على كوكبنا. هذا المكتب هو مجهود جماعي ينطوي على أكثر من عشر مراصد فلكية، جامعات ومختبرات في جميع أنحاء العالم.


 يعتبر هذا الإختبار الأول من نوعه للمنظومة الدفاعية لوكالة ناسا، ويعتقد الكثير من العلماء أن على الإنسان تطوير أساليب مختلفة لمواجهة المذنبات والكويكبات التي قد ترتطم بالأرض، كاستخدام الرؤوس النووية والجرارات الجاذبية.




إرسال تعليق Blogger

 
Top