في غضون السنوات القليلة المقبلة، سيكون بإمكاننا تحسين دقة بصر الإنسان إلى مستويات لم نكن نحلم بها! ستكون العملية مكلفة في البداية، لكنها ستصبح متاحة أكثر مع مرور الوقت. كل الشكر يعود لشركة تدعى أوكومتيكش تيكنولوجي.

bionic-lens-eyesight


 أوكومتيكش تيكنولوجي هي شركة رائدة في مجال الصناعة الطبية، تقوم حاليا بإجراء العديد من الإختبارات على عدسة بيونيك (Bionic Lens)، وهي عدسة إصطناعية قد تحل محل العدسة الطبيعية الموجودة داخل العين البشرية بهدف إدخال عدد من التحسينات أهمها تصحيح فوري لدقة البصر ومنح رؤية واضحة بغض النظر عن المسافة.


 ليس هذا فقط، فعدسات بيونيك ستتطور مع الوقت لتشمل وظائف إضافية، مثل إسقاط شاشة الهاتف الذكي الخاص بك، أو تبادل ما تراه مع شخص آخر يحمل عدسات بيونيك أيضا.

 وضع عدسة بيونيك مكان عدسة الإنسان الطبيعية سيتم بواسطة الجراحة العادية، بنفس الطريقة التي تتم فيها جراحة الساد (cataract، وهي عملية إستبدال العدسة الطبيعية للعين المصابة بالتعتيم). ما يعني أن عدسة بيونيك قد تصبح علاجا جديدا للساد وحتى الغلوكوما (glaucoma) التي تتبعها.


 مع ذلك، عدسات بيونيك ليست حلا لجميع أمراض العين كعمى الألوان مثلا أو تلف الأعصاب البصرية. كما أنها لن تكون متاحة لجميع المرضى بسبب سعرها الذي يراوح 6400 دولار دون احتساب تكاليف العملية الجراحية.

 عدسات بيونيك تحمل أمل ما يزيد عن 22 مليون مصاب بالساد (cataract)، الغلوكوما وضعف البصر فوق سن الأربعين حول العالم، وما يخبأه لنا تطور العلم قد يغير تماما نظرتنا للعالم من حولنا في المستقبل.


إرسال تعليق Blogger

 
Top