هي سنوات عديدة منذ تمكن الأطباء من الحصول على نظرة لداخل جسم الإنسان، بدءا بالأشعة السينية، وصولا إلى أجهزة الكاميرا الصغيرة التي يتم إدخالها إلى داخل الجسم عبر مختلف الطرق والوسائل. مع ذلك، لا يزال استكشاف داخل الجسم محل بحث وتطوير، وقد تكون إحدى أحدث هذه الإختراعات سبيلا لرؤية كل ما يحدث داخل الإنسان بغض النظر عن مكان وجوده...

new-camera-capable-of-seeing-through-the-human-body


 تمكن باحثون من جامعة ادنبره من تطوير كاميرا، تعمل مع جهاز المنظار (أداة طويلة يستخدمها الأطباء، مجهزة بكاميرا، أجهزة استشعار وضوء)، تسمح بالرؤية من خلال جسم الإنسان. هذه الكاميرا تعتمد على تقنية خاصة تُعرف بالتصوير الباليستي، حيث تلتقط الفوتونات للكشف عن مصادر الضوء المتناثر داخل الجسم لما يصل إلى 20 سنتيمتر عبر الأنسجة الحيوية.


 يقول البروفيسور كيف داليوال: ''هذه الكاميرا ستسمح بالرؤية داخل جسم الإنسان مباشرة، وهذا أمر حاسم جدا لكثير من الإستخدامات في مجال الرعاية الصحية. لأننا بحاجة إلى وسائل أقل إزعاجا للمريض لتشخيص مرضه بسهولة وبالتالي علاجه على أحسن وجه".

 ليس هناك إطار زمني محدد للإستخدام المستقبلي لهذه الكاميرا، لكن هناك مخططا لتطويرها أكثر. وهو ما سيمنح الأطباء وسيلة أكثر كفاءة من الأشعة السينية.


 المصدر: proteus


إرسال تعليق Blogger

 
Top