هل حدث وأن قمت باستعارة سيارة أبيك في يوم شتاء قارس، وألحّ عليك بتسخين المحرك لخمس دقائق على الأقل قبل قيادتها؟ نعم حتما، لكن أتزال هذه النصيحة سارية المفعول في يومنا الحالي؟ الإجابة في الحقيقة هي "لا"...

do-not-idle-your-car-in-the-winter


 كشفت دراسة أمريكية، أجريت سنة 2009، حول العادات القديمة التي لا يزال يؤمن بها الناس في يومنا هذا، أن أغلب مالكي السيارات يعتقدون بأن عليهم تدوير محركات سياراتهم لمدة خمس دقائق بهدف تسخينها قبل قيادتها، خاصة خلال الطقس البارد. صحيح أن أداء السيارة يقل كفاءة بـ 12% في استهلاك الوقود خلال فصل الشتاء، وأن المحرك يستغرق وقتا أطول ليسخن، لكن هذا لا يعني بأن عليك تسخينه قبل الإنطلاق.
 آخر مرة كان فيها ذلك ضروريا هو سنوات الثمانينات وبداية التسعينات، عندما كانت السيارات تعتمد آنذاك على المكربن (carburetor)، الذي كان من مهمته خلط كمية مناسبة من البنزين مع الهواء لتشغيل المحرك بشكل صحيح.


 اليوم وقد تغيرت الأمور، حيث أصبحت السيارات الحديثة تعتمد على حقن الوقود إلكترونيا (electronic fuel injection). هذه التقنية الحديثة تعتمد على أجهزة استشعار دقيقة لتوفير الوقود للمحرك وتحصيل مزيج الهواء والوقود بالشكل المناسب. أجهزة الإستشعار من شأنها أيضا رصد وتعديل الحرارة حسب درجة حرارة الجو.
 لذلك، أصبح تسخين السيارة الحديثة قبل قيادتها أمرا بدون فائدة تذكر. بل بالعكس، لأن المحرك سيسخن بشكل أسرع عندما تسير السيارة. وأكثر من ذلك، سيزيد استهلاك الوقود من 7 إلى 14% إذا سخنت المحرك لمدة خمس دقائق، وقد يرتفع الإستهلاك إلى 12 حتى 19% إذا اشتغل المحرك لمدة عشر دقائق والسيارة متوقفة قبل انطلاقها (حسب دراسة أجرتها ناترول روسورسس كندا). كل هذا بغض النظر عن الأضرار البيئية الناجمة عن انبعاث الغازات.

no-iding-car-law


 عليك أن تعلم أيضا أن تسخين محرك السيارة أصبح غير قانوني في بعض المناطق من العالم، كولايتي أوهايو و نيوجيرسي الأمريكيتين أين يمنع ذلك منعا باتا ويعرض صاحبه للمتابعة القضائية. كما أن واشنطن، عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية، سنّت قانونا لمكافحة "تسخين السيارات" ينص على "منع المركبات التي تعمل بالبنزين أو الديزل بتدوير المحرك لأكثر من ثلاث دقائق أثناء توقفها أو قبل انطلاقها، وأي شخص أو منظمة تنتهك هذه اللائحة سيتم إصدار تذكرة مخالفة مدنية ضدها مع غرامة تقدر بـ 1000 دولار".

 لا تنسى مشاركتنا برأيك حول الموضوع في التعليقات أسفله.




إرسال تعليق Blogger

 
Top