يدّعي الجراح ذو الأصول الإيطالية سيرجيو كانافيرو أنه نفذ أول عملية زرع رأس بشرية في العالم الأسبوع الفارط، أي كما خطط منذ أكثر من عامين. ويتطلب ذلك من الناحية التطبيقية تثبيت (وإعادة تثبيت) الأعصاب والأوعية الدموية وعوامل أخرى غير ممكنة في عصرنا الحالي حسب آرثر كابلان، رئيس قسم الأخلاقيات الطبية في كلية الطب بجامعة نيويورك.

sergio-canavero-first-human-transplantation


 يقول الدكتور كابلان أن زملاءه في نيويورك يقوم دوريا بإجراء عمليات زرع للوجه، وبالكاد ينجحون في ذلك بسبب جهاز مناعة المُستقبِل الذي كثيرا ما يرفض أنسجة الوجه. فما بالك بأنسجة الرأس كله المعقدة؟
 "الطريقة التي يتحدث بها سيرجيو كانافيرو عن زرع الرأس سخيفة، فهو يبدو وكأنه سيغير مصباحا من مأخذ إلى آخر"، ويضيف كابلان:"التفاعلات الكيميائية والحيوية التي سيتعرض لها الدماغ والأعصاب ستكون مختلفة جدا، وحتى لو بقي الشخص على قيد الحياة، وهو ما أشك فيه بسبب الرفض المناعي، فسيكون إنسانا غير سوي، لأن الدماغ لن يكون قادرا على معالجة البيئة الجديدة التي وُضع فيها".


 الدكتور كابلان لا يتوقع رؤية عملية زرع رأس ناجحة في المستقبل القريب، أو على الإطلاق. ويرى بأن مستقبل الطب هو في تطوير الذكاء الإصطناعي، ويعتقد هو وزملاؤه أن ما صرح به سيرجيو كانافيرو عن نجاحه في ذلك أمر غير مقبول، بل يشكل خطرا على العلم الحقيقي خاصة وأنه تم في مؤتمر صحفي رسمي تناقلته عدة وسائل إعلامية حول العالم.

monkey-head-transplantation
القرد الذي يدّعي سيرجيو كانافيرو بأنه نجح في زراعة رأسه


 "سيرجيو كانافيرو إتخذ من الصين مكانا لاختباراته المزعومة، لأنه لا توجد دولة أخرى ستمنحه مصداقية لعمله هذا"، يقول كابلان. ويضيف: "هو لم ينشر نتائج أعماله على القرود والجرذان، وهناك شكوك حول ادعاءاته بإعادة ربط الحبل الشوكي لديها، أو على الأقل، بقائها على قيد الحياة".


 إذا كان سيرجيو كانافيرو يعرف كيفية إصلاح الحبل الشوكي، فهناك ملايين الأشخاص حول العالم يعانون من حبال شوكية متضررة ينتظرون مساعدته، وهذه ستكون الفائدة الحقيقية بدلا من الإصرار على عمليات زرع الرؤوس المعقدة جدا. وإلا، فلا داعي لنشر الآمال الزائفة، لأن العلماء والأطباء الذين يهدفون إلى دفع حدود الطب الحديث لديهم مسؤوليات أخلاقية أكثر من أي شيء آخر.
 يذكر أن الإيطالي سيرجيو كانافيرو كان قد صرح الأسبوع الماضي أنه نجح في زرع رأس إنسان على جسد آخر بمعية فريق طبي صيني يقوده الدكتور شياو بينغ رن، وأنه سيقوم بنشر عمله مستقبلا على أحد المجلات العلمية.



إرسال تعليق Blogger

 
Top