يهدف فريق من العلماء ينتمون إلى معهد ليبنيز الألماني إلى إثبات نجاعة أحد الطرق المذهلة لعلاج سرطان عنق الرحم، تعتمد على "تهكير" الحيوانات المنوية للسماح لها بحمل العلاج الكيماوي إلى غاية الخلايا السرطانية.

hacked-sperm-chemo-drugs-cervical-cancer-cells
تصميم: جورج كيريلوس


 ماذا لو تمكنت الحيوانات المنوية من حمل العلاج الكيماوي وتوصيله إلى الخلايا السرطانية الموجودة في عنق الرحم المصاب؟ هذا ما يريد إثبات فعاليته فريق هايفنغ شو الألماني كما ورد في دراسة علمية نشرتها مجلة ACS Nano في 4 ديسمبر 2017. حيث يتم "تعديل" المشيج الذكري (Gamete) لجعله قادرا على حمل الدواء.

 التقنية تعتمد على إدخال مادة الدوكسوروبيسين (أو أدرياميسين)، وهو دواء يستخدم عادة في العلاج الكيميائي للسرطان، داخل الحيوانات المنوية "المُهكّرة" والتي يدعوها العلماء بـ spermbots. وأجريت الاختبارات في طبق بتري يحتوي على ورم سرطاني مستخرج من عنق الرحم ثم تمّ تحرير دفعة من الحيوانات المنوية المعدلة أو spermbots.
 ووفقا للنتائج، فقد تمكنت الـ spermbots من القضاء على 87٪ من الأورام السرطانية في أقل من ثلاثة أيام.

 كما هو مبين في الفيديو في آخر المقال (تم تسجيله تحت التكبير المجهري) والذي نشره موقع نيوساينتيست، تسبح الحيوانات المنوية  المعدّلة والمزوّدة مسبقا بأربعة أذرع مغناطيسية (لتوجيه الحيوان) نحو الأورام. وعند تلاقي الحيوان المنوي الحامل للعلاج الكيماوي  مع الخلية السرطانية، تُفتح الأذرع تلقائيا لتحرير الدواء.


spermbots holding adriamycine



 الغرض من هذه الطريقة هو تجنب الآثار الجانبية المعروفة للعلاج الكيميائي كالغثيان، التقيؤ، فقدان الشهية، الإسهال وفقر الدم. والأهم من ذلك، تجنب العيب الرئيسي لذلك الدواء وهو عدم التمييز بين الخلايا السرطانية والخلايا السليمة في عمله المدمر. كما يمكن استخدام هذه الطريقة المُبتكرة مستقبلا في علاج بعض أمراض الرحم الأخرى كانتباذ بطانة الرحم (endometriosis) والحمل خارج الرحم (ectopic pregnancies).





إرسال تعليق Blogger

 
Top