أول ما قد يتبادر إلى الذهن إذا تحدّثنا عن آلات الموت هو الأسلحة العسكرية الفتاكة، لكن لو قلنا بأنها أدوات صمّمها الإنسان بغرض الراحة فقد تفكر في روبوتات الذكاء الإصطناعي التي قد تشعر بالملل يوما فتنقلب على الجنس البشري لتصفيته. هناك تعريف جديد الآن ينطوي على أداة أو بالأحرى كبسولة تدّعي بأنها تمنحك الراحة خلال الموت!

sarco-death-machine


 صمّم فيليب نيتسشك الملقّب بـ "دكتور الموت"، باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد 3D، أداة غريبة تسمى ساركو Sarco. وهي كبسولة ضيقة تمنح الشخص الذي يدخلها موتا رحيما!
 ساركو الذي يشبه نعشا "إلكترونيا"، صُمم لأولئك الذين يريدون وضع حدّ لحياتهم، حيث يغلق الزبون على نفسه ثم يُملئ داخل الكبسولة بغاز النيتروجين. بعد ستين ثانية يبدأ الشعور بالإرتباك، حسب فيليب، ثم يبدأ فقدان الوعي قبل مفارقة الحياة بمرور خمس دقائق.

 يقول فيليب أن بإمكان الشخص بالداخل إلغاء عملية الموت الرحيم إذا شاء ذلك، كما يمكنه اختيار النظر عبر نوافذ كبسولة "ساركو" الزجاجية ريثما يتلاشى العالم من حوله. ويضيف أنه يتمنى شخصيا الموت مقابل غروب الشمس في مكان ناء من البراري الأسترالية!

 "ساركو" أداة مثيرة للجدل، موجه لمرضى الإكتئاب، لأن لهم الحق في اختيار إكمال الحياة من عدمه. كما أنه يوفر خيارا جيدا لأولئك الذين يعانون من التشخيصات الصعبة، الألم المزمن، أو أي شخص يسعى إلى نهاية سلمية في سن الشيخوخة.. كما يزعم فيليب!



 المصدر: فايس


إرسال تعليق Blogger

 
Top