هل هناك هدف أسمى من أن تساهم التكنولوجيا الحديثة في تحسين الحياة اليومية لذوي الإحتياجات الخاصة وعائلاتهم؟ لاشك أن الصم البكم أو ضعاف السمع على الأقل هم بأمس الحاجة لأداة بسيطة تمكنهم من التواصل مع أقربائهم، هذا بالضبط ما جاءت به قفازات SignAloud.

signaloud-gloves-transliterate-sign-language-text-speech


 حصل نافيد أزودي و توماس بريور، وهما باحثان شابان ينتميان إلى جامعة واشنطن، على جائزة ليميلسون المالية بقيمة 10 آلاف دولار بعد تطويرهما لقفازات ذكية بإمكانها ترجمة لغة الإشارات إلى نص مكتوب وحتى كلام يُتلفّظ به في نفس اللحظة، متفوقة على قفازات جامعة كاليفورنيا التي تترجم الإشارات إلى حروف مكتوبة فقط.

 الباحثان اكتسبا خبرة كبيرة في مجال الإختراعات التكنولوجية وحل المعضلات التقنية بفضل مشاركاتهما في تظاهرات مع عدة شركات عملاقة كوكالة ناسا، هاسكي روبوتيكس و أبل. كما أنهما يساهمان حاليا في عدة مشاريع خيرية في الصين وإثيوبيا، ليتوّجا خبرتهما في اختراع هذه القفازات التي قد تساعد ذوي الإحتياجات الخاصة من الصم البكم في الحصول على حياة يومية أقرب إلى العادية.

      شاهد أيضا: كونكون الجهاز الذي يستشعر رائحتك الكريهة لتنبيهك بواسطة الهاتف

 قفازات SignAloud تعتمد على تقنية البلوتوث للترجمة، و تدعم حاليا لغة الإشارات الأمريكية فقط في انتظار تحديث قد يسمح لها بترجمة لغات أخرى.

Azodi and Pryor


 التطبيقات المستقبلية لقفازات الترجمة اللحظية SignAloud قد تشمل مراقبة مرضى السكتة الدماغية، وتحسين تعامل الإنسان مع الواقع الافتراضي VR.




إرسال تعليق Blogger

 
Top