تجميع كل التطورات في مجال قصص العلوم، التكنولوجيا والإبتكارات الجديدة لسنة 2017 في مقال واحد غير ممكن. فمن كسوف الشمس الكلي إلى إثبات حقيقة تموجات الزمكان التي تنبأ بها أينشتاين منذ أكثر من قرن وصولا إلى القفزة الخطيرة في مجال تحرير الجينات البشرية واكتشاف الغرفة الغامضة داخل هرم الجيزة الكبير.. قصص وأحداث علمية مثيرة نختار لكم عشرة نعتقد بأنها جديرة بالذكر. ولا تنسوا مشاركتنا بما في جعبتكم في التعليقات.

top 2017 science stories


 1 - الرحم الإصطناعي:

 من الملائم افتتاح القائمة بحدث من شأنه إنقاذ الأرواح البشرية في المستقبل. فقد نشر في أفريل 2017 فريق من الأطباء ينتمي إلى مستشفى الأطفال في فيلادلفيا دراسة على مجلة نايتور كومينيكايشنز، توضح بالتفصيل تجربتهم الناجحة في استخدام رحم اصطناعي، يتمثل في جهاز شفاف مليء بسائل يحاكي البيئة الداخلية للرحم الحقيقي وتمكن بنجاح من إيواء ضأن يبلغ من العمر 23 أسبوعا. هذا ما يمكن أن ينقذ حياة الآلاف من الأطفال الخدج في المستقبل القريب!

 2 - نظام TRAPPIST-1 الكوكبي:

 إحدى أهم الإكتشافات العلمية الفلكية التي من شأنها تغيير مصير البشرية في المستقبل البعيد هي ما قامت به وكالة ناسا بالتعاون مع المرصد الجنوبي الأوروبي في فيفري 2017، حين أعلن العلماء عن اكتشاف سبعة كواكب تدور حول نجمها على مسافة تجعل منها الأكثر ملائمة لإيواء الحياة على سطحها. عيبها الوحيد في بعدها عنا بأكثر من 39 سنة ضوئية. شاهد المزيد عن الموضوع في هذا الرابط.

 ويواصل علماء الفلك اليوم مناقشة إمكانات هذه الكواكب السبعة، لكن تسليط الضوء على مجموعة من العوالم التي يمكن أن تكون صالحة للعيش في نظام واحد هو اكتشاف واعد في البحث عن سبل الحياة في أماكن أخرى من الكون.

 3 - الروبوت البشري من بوستون ديناميكس:

 شهد العالم تطوير العديد من الروبوتات المتنوعة، من Peeqo الذي يتحادث باستخدام الصور المتحركة GIF إلى Kuri رفيق الإنسان الآلي. لكن الأكثر إدهاشا على الإطلاق هو النسخة الجديدة من روبوت أطلس Atlas الذي اختُرع أساسا في 2013 ثم أظهر شريط فيديو نزّلته الشركة شهر نوفمبر الماضي النسخة المُحدّثة منه بصدد تأدية سلسلة من القفزات المتزايدة الصعوبة تنتهي بحركة التشقلب إلى الوراء...

boston dynamics robot back flip
حركة التشقلب الورائي من روبوت أطلس

 لا تقلق، أطلس لم يُخترع لمنافسة اللإنسان في صالة الألعاب الرياضية، بل للقيام بالبحث والإنقاذ وأداء المهام التي تعتبر خطيرة جدا بالنسبة للبشر.

 4 - الفراغ الغامض داخل هرم الجيزة الأكبر:

 أعلن العلماء من مصر في شهر نوفمبر الفارط عن اكتشاف فراغ "مجهول" وسط الهرم الأكبر بالجيزة. وكانت هذه هي المرة الأولى منذ القرن التاسع عشر التي يتم فيها العثور على هيكل داخلي كبير داخل الهرم البالغ من العمر 4500، والذي يقع بمحاذاة نهر النيل على بعد أميال قليلة من القاهرة.

 5 - تحرير الجينات داخل جسم الإنسان:

 تقنية CRISPR هو أداة التعديل الوراثية الأكثر فعالية في تاريخ البشرية، وتمكن بفضلها باحثون من جامعة أوريغون للصحة والعلوم في بورتلاند في نوفمبر الماضي من وضع أجنة بشرية قابلة للحياة والتعديل وراثيا في إنجاز غير مسبوق. وتمكن مريض يبلغ من العمر 44 عاما يعاني من مرض وراثي نادر يسمى متلازمة هنتر من تغيير الجينوم المسؤول عن مرضه، لكن التقنية تبقى محل جدل أخلاقي واسع.

 6 - توديع مسبار كاسيني!

 بعد أن أمضى 13 عاما في مدار زحل، انتهت مهمة المسبار الفضائي الذي يدعى "كاسيني" التابع لوكالة ناسا من خلال مهمة انتحارية هي الغوص عبر حلقات الكوكب الفريد من نوعه. وانطلقت رحلة كاسيني من الأرض في أكتوبر 1997 ليصل إلى زحل في جوان 2004 أين بدأ في دراسة حلقات هذا الكوكب و أقماره الطبيعية كاشفا عن تفاصيل غير مسبوقة مع التقاط أكثر من 453 ألف صورة عالية الدقة. شاهد المزيد عن الموضوع هنا و هنا.

 7 - خمس جسيمات جديدة:

 ﺍﻓﺘﺮﺽ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ منذ عقود ﻭﺟﻮﺩ ﺟﺰﻳﺌﺎﺕ ﺻﻐﻴﺮة جدا خاﺭﺝ ﻧﻄﺎﻕ ﻣﻌﺮﻓﺘﻨﺎ ﻟﻠﻔﻴﺰﻳﺎﺀ تحت ﺍﻟﺬﺭﻳﺔ، ﻟﻜﻦ إﺛﺒﺎﺕ ﻭﺟﻮﺩﻫﺎ كان أمرا صعبا ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ، إلى غاية 16 مارس 2017 حين تمكن "مصادم الهادرونات الكبير" (جهاز عملاق لتسريع حركة الجسيمات أو LHC) التابع للمنظمة الأوروبية للبحوث النووية من اكتشاف خمس جسيمات جديدة دون الذرية، كل ذلك في عملية تحليل واحدة.

 8 - الكشف عن موجات الجاذبية التي سبق وتنبّأ بها أنشتاين:

 في اكتشاف هز الأوساط العلمية والفلكية خاصة، تمكن العلماء من رصد تموّجات في الزمكان تعرف باسم موجات الجاذبية. وتوقع أنشتاين من قبل وجود مثل هذه الحالة الناجمة عن اصطدام زوج من النجوم النيوترونية قبل حوالي 130 مليون سنة في نظريته العامة للنسبية. شاهد المزيد هنا.

 9 - السيارات الطائرة:

 مفهوم السيارات الطائرة يستهوي الكثير من الناس، و ما شاهدناه خلال 2017 يُنبئ بمستقبل قريب جدا لهذه التكنولوجيا. وعلى سبيل الذكر لا الحصر، شاهدنا سيارة لاري بايج، أحد مؤسسي غوغل الذي قاد بنجاح أول سيارة طائرة من صنعه الشخصي فوق سطح مياه بحيرة (شاهد المزيد في هذا المقال)، كما شاهدنا سيارة الأجرة الطائرة في دبي الإماراتية (في هذا الرابط) وقبلها سيارة آيرباص بالشراكة مع إيتالديزاين (تفاصيل أكثر). في انتظار سيارة تويوتا الطائرة التي ستشعل شعلة أولمبياد طوكيو 2020 (شاهد هنا)...

 10 - الكسوف الكلي للشمس:

 شهدت الكرة الأرضية في 21 أوت الماضي تراجع القمر أمام الشمس مما حجب الضوء كلية عن قارة أمريكا الشمالية في منظر لم نشهد مثله منذ أمد طويل. هذا الكسوف الكلي تمتع به سكان الولايات المتحدة الأمريكية عن غيرهم في العالم، وسيحدث مرة أخرى في 2 جويلية 2019 لكن أمريكا الجنوبية ستكون هذه المرة المكان الأمثل لمعايشته.


إرسال تعليق Blogger

 
Top