التنبؤ بالزلازل شيء صعب جدا، حتى الزلازل القوية نادرا ما تتمكن مصالح الأرصاد من التحذير منها في وقت مبكر. في الوقت نفسه، هناك العديد من مئات الآلاف من الزلازل الصغيرة التي نادرا ما نشعر بها، لكن أجهزة الرصد قد تكشف عنها في بعض الأحيان. لحسن الحظ، جاء الذكاء الإصطناعي لمساعدتنا في الكشف عن أغلبها.


artificial-intelligence-earthquake-detection


 تمكن باحثون من جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بتطوير شبكة للذكاء الإصطناعي (A.I) يمكنها الكشف عن الزلازل من جميع الأحجام. و في دراسة حديثة نشرت في مجلة ساينس أدفانسز، تبين أنه يمكن للذكاء الإصطناعي أن يكون أكثر دقة من الطرق الحالية، لمساعدة العلماء على التنبؤ بالزلازل قبل وقوعها.
 تركز هذه الدراسة على مدينة أوكلاهوما التي كانت في وقت مضى منطقة غير نشطة زلزاليا، لكنها أصبحت كذلك على مدى العقد الماضي وبالتالي فهي غير مجهزة كما ينبغي للكشف عنها، ويرجع ظهور ذلك النشاط جزئيا إلى ممارسات التخلص من المياه المستعملة.


 الذكاء الإصطناعي الذي استخدم في أوكلاهوما يعمل على زيادة حساسية أجهزة رصد الزلازل، وذلك عن طريق تمييز الضوضاء المرتبطة بنشاط صفائح الأرض عن الضجيج الناتج عن حركة المرور مثلا أو الرياح والأمواج. وتمكن العلماء من تطوير هذه الشبكة العصبية عن طريق تلقينها للضجيج الناتج عن تلك النشاطات الغير زلزالية في أماكن خارج أوكلاهوما ولا تحدث فيها زلازل. وبذلك أصبحت قادرة بنفسها على تمييز ضوضاء صفائح الأرض التي تسبق الزلازل عن ذلك الضجيج الخارجي.


Siri voice recognition
سيري على هواتف أيفون - أحد أقوى تكنولوجيات التعرف على الصوت


 يشبه العلماء تقنية التعرف على الصوت التي يتمتع بها هذا الذكاء الإصطناعي بتقنية سيري (Siri) التابعة لشركة أبل على هواتف أيفون. حيث يمكن لهذه الأخيرة تمييز الأوامر الصوتية للمستخدم وسط مكان يعج بضجيج الناس.

 يأمل الباحثون في نشر هذه التكنولوجيا على نطاق أوسع، لمساعدة علماء الزلازل على الكشف عن الزلازل وتحديد أسبابها. كما يأملون أن يتمكن هذا الذكاء الإصطناعي من التطور أكثر لإنشاء نظام أوتوماتيكي يمكنه التنبؤ بكل الزلازل قبل حدوثها، ومهما كان حجمها.


إرسال تعليق Blogger

 
Top