أفادت وكالة المخابرات الأمريكية عن قيام هاكرز روس بقرصنة أجهزة الكمبيوتر المتعلقة بالألعاب الأولمبية الشتوية و إيهام العالم بأن مصدر الهجوم السيبيراني هو كوريا الشمالية!


russian hacked olympics tried make it look like north korea


 إتهمت وكالة الإستخبارات الأمريكية روسيا بمحاولة اختراق المئات من أجهزة الكمبيوتر التى استخدمها منظمو دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018 والتي جرت في الفترة من 9 الى 25 فيفري في بيونج يانج عاصمة كوريا الجنوبية.
 و حاول الروس، حسب مصدر الخبر، الإيهام بأن مصدر الإختراق جاء من كوريا الشمالية. هذه العملية تدعى false flag، يقوم فيها قراصنة بلد ما باستعمال علامات توحي إلى أن مصدر الإختراق هو بلد آخر.


 الخبر أعلنت عنه جريدة واشنطن بوست نقلا عن مسؤولين في وكالة الإستخبارات دون الكشف عن هويتهما، لكن السلطات الكورية الجنوبية لم تؤكد أو تنكر مسؤولية الروس. واستخدم الهاكرز عناوين IP كورية شمالية خلال عملية القرصنة التي استهدفت حواسيب الأولمبياد الشتوي خلال حفل الإفتتاح يوم 9 فيفري، مما تسبب في توقيف بعض الخدمات كأنظمة إعادة البث و بعض المواقع الإلكترونية كالموقع الرسمي للأولمبياد، و منع بعض الزبائن من طبع تذاكر حفل الإفتتاح.

 ويضيف مقال واشنطن بوست أن وحدة المخابرات العسكرية الروسية هي المسؤولة عن الإختراق، وأنها تمكنت من الولوج إلى أكثر من 300 كمبيوتر إنتقاما لمنع روسيا من المشاركة في الحدث الرياضي بعد كشف اللجنة الأولمبية الدولية لنظام منشطات روسي متطور للغاية خلال الألعاب الأولمبية في سوتشي الروسية سنة 2014. كل هذا جاء بعد أن شهدت العلاقات السياسية بين الكوريتين تحسنا نسبيا في الآونة الأخيرة.


إرسال تعليق Blogger

 
Top