بعد أن شاهد المصمم التركي بيرك إلهان أحد أقربائه يناضل مع العلاج الكيماوي، قرر تركيز أعماله بشكل أساسي على المنتجات التي من شأنها أن تزرع الفرح في قلوب مرضى السرطان، أو على الأقل، إعادة البسمة إلى أفواههم. أبرز تلك المنتجات، مرآة بتكنولوجيا عالية، لا تعمل إلا إذا ابتسم مستعملها.

Mirror Only Works When You Smile


 هذه المرآة تشبه إلى حد بعيد جهاز لوحي "تابليت"، تدمج كاميرا مزودة بتكنولوجيا التعرف على ملامح الوجه. يمكن تعليقها على الحائط أو وضعها على الطاولة، كأي مرآة تقليدية. لكن على عكس هذه الأخيرة، فمرآة "البسمة" مكلفة جدا حيث يراوح سعرها من 2000 إلى 3000 دولار.

 يقول بيرك إلهان أن الأيام الأولى التي تلت تشخيص إحدى قريباته بمرض السرطان لم تكن عادية، فقد اختفت الإبتسامة عن وجهها، وكان من الصعب عليها رؤية نفسها في المرآة. وبعد حصوله على درجة الماجستير في كلية الفنون البصرية في نيويورك، قضى عدة أسابيع في زيارة مستشفيات السرطان في تركيا، و يتحدث إلى المرضى والأطباء.

 يقول إلهان فى مقابلة مع شبكة سى ان ان: "لقد تعلمت أن الروح المعنوية والدعم الاجتماعي هما عاملان هامان جدا يمكن أن يغيرا إيجابيا التجربة الصعبة للمريض".


high tech smile mirror


 قضى إلهان مدة سنتين في تصميم وتطوير مرآة البسمة. والفكرة الكامنة وراءها هو أن يبتسم مريض السرطان، حتى ولو مجبرا، لأن ذلك من شأنه أن يغير الشعور نحو الأفضل، حيث أثبتت دراسة تحت عنوان "facial feedback hypothesis" أن الإبتسام يُحسّن وظيفة الجهاز المناعي، وأن تفعيل عضلات الوجه التي تتحكم في الإبتسام يرسل نبضات عصبية نحو الدماغ وتجعل هذا الأخير يتعامل معها كمناسبة مريحة. حتى أن بعض الباحثين يدعي أن الإبتسام يطيل العمر.

     موضوع ذو صلة: شاشة تعمل باللمس على قبر من يريد تخليد ذكراه بالصور والفيديو

 تقوم شركة إلهان حاليا بإنتاج المرآة بكميات محدودة بالسعر الذي سبق ذكره (من 2000 إلى 3000 دولار). و يرتقب أن تنطلق حملة دعم مالي على موقع كيكستارتر على أمل تخفيض السعر إلى 500 دولار، ولم لا التبرع بالمرايا لصالح مستشفيات السرطان عندما يكون ذلك ممكنا من الناحية المالية. بالمقابل، لم تحظ مرآة البسمة بالإجماع، واتهمته بعض الأطراف باستغلال الظروف الصعبة التي يعيشها مرضى السرطان..




إرسال تعليق Blogger

 
Top