إختفت الصفحتين الرسميتين لـ تسلا Tesla و سبايس إكس SpaceX على الفايسبوك بعد دقائق من تصريح إيلون موسك، الرئيس التنفيذي لكلتا الشركتين، أنه "لا يعلم بوجود هاتين الصفحتين على الموقع الذي يملكه مارك زوكربرغ". ويبلغ مجموع عدد المعجبين على الصفحتين أكثر من خمس ملايين مشترك.


space-x-tesla-deleted-from-facebook-elon-musk-mark-zuckerberg


 بدأ الأمر حين رد إيلون موسك قائلا: "ما هو فايسبوك؟" على تغريدة من براين أكتون، مؤسس تطبيق واتساب. هذا الأخير الذي اشترته فايسبوك سنة 2014 مقابل 19 مليار دولار ليتحول أكتون إلى ملياردير في لمح البصر، لكنه انقلب ضد فايسبوك بعد فضيحة كامبريدج أناليتيكا الأخيرة، التي تتعلق بحملة دونالد ترامب الرئاسية لعام 2016 حين قامت شركة البيانات البريطانية كامبريدج أناليتيكا بتسريب معلومات 50 مليون ملف شخصي من فايسبوك.

 ثم قال أحد المعجبين لإيلون موسك: "قم بحذف صفحة SpaceX على فايسبوك إذا كنت رجلاً"، ما جعل موسك يرد بأنه لم يكن يعلم بوجودها، وأنه سيقوم بحذفها قريبا جدا.


space-x-tesla-deleted-from-facebook-elon-musk-mark-zuckerberg-conflit


 ثم أكد موسك في تغريدة موالية أن صفحة SpaceX على فايسبوك "ستختفي قريبًا"، وأنه لا يمكنه الإعتماد أو تمويل إشهارات على موقع إجتماعي غير نزيه. كما قال بأن فايسبوك بدأ يؤثر على إنستاغرام، هذا الأخير الذي بدأ كتطبيق لنشر الصور فقط. وبعد أقل من 30 دقيقة من تلك التغريدة، اختفت صفحة الفايسبوك الرسمية لـ SpaceX، بالإضافة إلى صفحة Tesla.


 هجوم إيلون موسك على فايسبوك ليس غريبا، فسوء العلاقة يعود إلى سنة 2016 حين ألقى مارك زوكربرغ اللوم على شركة SpaceX بخصوص إطلاق فاشل لصاروخ كان يحمل القمر الصناعي لفايسبوك. و كان رد إيلون موسك حول ذلك عنيفا حيث قال: "نعم، كان ذلك خطأي فقد كنت أحمقا. لقد أهديناهم إطلاقا مجانيا للتعويض، وأعتقد أيضا أن لديهم تأمينا لذلك".
 و أُجبر مارك زوكربرغ على تقديم اعتذارات رسمية حول فضيحة تسريبات كامبريدج أناليتيكا، كما أعلن عن وضعه لأدوات جديدة تساعد المستخدمين على حماية بياناتهم.


إرسال تعليق Blogger

 
Top