الكمبيوتر إسم يعني عادة جهازًا إلكترونيًا يتعامل مع الكثير من المعلومات المعقدة. لكن أصل الكلمة التي تعود إلى منتصف القرن السابع عشر، تعني ببساطة "الشخص الذي يحسب" دون الحاجة إلى الإلكترونيات. هذا المفهوم قد يعطينا نظرة عن مستقبل الحوسبة، خاصة إذا علمنا أن هناك فريقا علميا من جامعة زوريخ السويسرية يقوم ببحث و تطوير أجهزة الكمبيوتر الحيوية (من الخلايا الحية) منذ بضع سنوات.

biocomputer-made-from-living-human-cells


 قام مؤخرا فريق علماء من جامعة زوريخ بالتعاون مع آخرين من جامعة بازل بصنع نظام حاسوب حيوي هو الأكثر تطورا لحد الآن. فباستخام تسعة تجمعات خلوية في مزارع ثلاثية الأبعاد 3D، تمكن الفريق من جعلها تتصرف كدائرة حاسوبية إلكترونية بسيطة للغاية، فقط عن طريق استبدال الأسلاك الكهربائية بمدخلات كيميائية.


 تعتمد جميع الأنظمة الرقمية على البوابات المنطقية (logic gates) وهي NOT، AND و OR. و هي دوائر إلكترونية تحتوي على مدخل أو عدة مداخل مقابل مخرج واحد، تعمل على نظام العد الثنائي 0 1 (Binary) للقيام بعمليات حسابية في معالجات أجهزة الكمبيوتر. كل هذه الأشياء بسيطة جدا في عصرنا الحالي، لكن الحصول على حاسوب بيولوجي للقيام بذلك يعد إنجازًا رائعًا و غير مسبوق.

 الكمبيوتر الحيوي (الحوسبة الحيوية أو Biocomputation) هو مجال بحث حديث و بناؤه صعب جدا لأن المادة البيولوجية أكثر تعقيدا بكثير من الدوائر النحاسية. و يتخيل العلماء مستقبلا يتم فيه زراعة أجهزة الكمبيوتر الحيوية داخل الحيوانات، على أن تتكامل بشكل مناسب مع بيولوجيتها. كما قد تستخدم هذه الأنظمة لتشخيص الأمراض وإنشاء وظائف خليوية "مصممة" ضمن أشكال حياة أخرى..؟


 المصدر: نيو ساينتيست


إرسال تعليق Blogger

 
Top