قامت أبل Apple الأربعاء الماضي بمخالفة بعض تقاليدها عند إعلانها عن هواتف أيفون الجديدة، ويتعلق الأمر بهواتف iPhone XS، XS Max و XR. فإذا أخذنا بعين الإعتبار نسبة السعر/الأداء نجد أن أحسن هاتف أيفون حاليا وهو iPhone XR ليس هو الأغلى سعرا من بين هواتف الشركة.. وهذه تعتبر سابقة في تاريخ أبل!

iPhone_xr_price

 1449 دولار هو أغلى سعر تم تقديمه سهرة الأربعاء الماضي ويتعلق الأمر بسعر هاتف iPhone XS Max. هذا المبلغ الكبير أثار الكثير من ردود الفعل، وهو يضاهي سعر جهاز MacBook Pro أو أحد أجهزة التلفزيون 4K. لكن هذا المقياس ليس الأكثر إثارة للإهتمام، لأن هاتف iPhone XR، هو أفضل هاتف أيفون iPhone من حيث السعر مقابل الأداء، و ليس الأغلى سعرا على الإطلاق.
 حتى أن شركة أبل تعمدت الإعلان عنه في نهاية مؤتمر Keynote، وهو الوقت المخصص عادة للكشف عن أقوى المعروضات.


 و اعتادت شركة أبل في مؤتمرات Keynote على تقديم أقوى الأجهزة مع ابتكاراتها الجديدة، وأيضا الأكثر تكلفة. و اعتمدت أبل في استراتيجياتها التسويقية على تقديم كل ما لديها من إمكانيات لدفع تكنولوجياتها إلى الأمام، نذكر منها المساعد الصوتي Siri ابتداءا من iPhone 4S، قارئ بصمات الأصابع على iPhone 5S، مقاومة الماء على iPhone 7 وصولا إلى التكنولوجيا الذكية للتعرف على الوجه على هاتف iPhone X. كلها اختلافات تقنية واضحة بين منتوج و آخر، ما يجعل زبائن علامة التفاحة يطمحون دائما لشراء المنتوجات الجديدة للحاق بجزء من التقدم التكنولوجي.

 و طوال عشر سنوات، نجحت هذه الإستراتيجية في رفع أبل إلى القمة، حتى أن الأغلى سعرا هذا العام iPhone X حقق رقما قياسيا من المبيعات، كما ساهم نجاحه في رفع نسب مبيعات هواتف أيفون الأخرى. و منذ الأربعاء الماضي، تغيرت المفاهيم بمجيء كل من iPhone XS و XS Max و معهما iPhone XR. حيث يتوفر كل من الهاتفين على جميع الوظائف والتقنيات الحديثة، ولا نكاد نفرق بينهما لتشابهما الكبير.
 وبالمقابل، يمكن الحصول على iPhone XR الذي يأتي بستة ألوان جذابة لكن بدون شاشة Oled (يتوفر على شاشة LCD) و بكاميرا أحادية 12 ميغابيكسال عوض كاميرا مزدوجة، مقابل 749 دولار لنسخة 64 جيغابايت، 799 لنسخة 128 جيغابايت و 899 دولار لنسخة 256 جيغابايت!

iPhone_xr_spec

 هذه الإستراتيجية الثورية الجديدة من أبل توحي إلى هدفين، أولهما جذب انتباه أصحاب هواتف أيفون القديمة نحو الجيل الجديد منها، مع العلم أن الإحصائيات تتحدث عن 800 مليون مستخدم حقيقي لهواتف iOs حاليا. وثانيها هو محاولة تحصيل أكبر عدد من المبيعات يضاهي مبيعات هاتف iPhone 6 القياسية منذ بضع سنوات، وبالتالي تحقيق أرباح عالية في الأشهر القادمة.

 من ناحية أخرى، لا يجب الإنخداع تماما باستراتيجية شركة أبل التي تمنحك أحسن هاتف أداءا مقابل أقل الأسعار، لأن الواقع يقول أن متوسط ​​سعر هواتف أيفون مستمر في الزيادة. فهل تعتقد أن iPhone XR سيحقق أهدافه المسطرة على حساب محبي علامة التفاحة المقضومة؟




إرسال تعليق Blogger

 
Top