رقم قياسي جديد تم تحطيمه هذا الأسبوع في مجال التصوير فائق السرعة، حيث تمكن باحثون من المعهد الكندي INRS مع آخرين من Caltech الأمريكي من تطوير ما أسموه بـ "T-CUP"، وهي كاميرا يمكنها التقاط 10 آلاف مليار صورة في الثانية.

t-cup fatest camera

 قام فريق من الباحثين بقيادة جينيانج ليانج، وهو متخصص في التصوير فائق السرعة في المعهد الوطني للبحث العلمي (INRS)، بنشر مقالة في مجلة Light: Science & Applications، أعلن فيها عن تسجيل رقم قياسي جديد في المجال بفضل جهاز يدعى T-CUP.
 وكان الرقم القياسي السابق بحوزة علماء من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، عندما تمكنوا من التقاط 1000 مليار صورة في الثانية ما سمح بتصوير انتشار حزمة من الضوء داخل زجاجة ماء.

     موضوع ذو صلة: عدسات بيونيك ستزيد في دقة بصر الإنسان إلى مستويات عالية

 كاميرا T-CUP تمكنت من تحطيم هذا الرقم بعشر مرات، حيث تستطيع تسجيل نبضات ليزر قصيرة جدًا بمقدار 10 آلاف مليار صورة في الثانية، وهو رقم يبدو خياليا لأن الوقت قد يبدو متوقفا تماما أمام عدسة كاميرا T-CUP ! وستسمح برؤية الأيونات، الفوتونات والإلكترونات خلال حركاتها السريعة. وتعد التقنيات المستخدمة في هذه الكاميرا واعدة جدا، حتى أن العلماء يعتقدون بأنها قادرة على تقديم أداء أفضل قد يصل إلى مليون مليار صورة في الثانية.

t-cup-camera-10-trillion-images-per-second


 تهتم الفيزياء منذ فترة طويلة، وكذا مختلف التطبيقات التكنولوجية، بمحاولة استكشاف المسافات الصغيرة أو الطويلة جدا وأيضا الأزمنة الفائقة القصر. و حقق علم الفلك والبيولوجيا قفزات عملاقة من خلال تطوير مختلف التليسكوبات لاستكشاف الفضاء، وأجهزة المجهر القوية، دون نسيان الساعات الذرية التي مكّنت من تطوير نظام تحديد المواقع GPS.

 و ركزت الأبحاث في العقود الأخيرة على إمكانية تصوير التفاعلات الفيزيائية والكيميائية على مقاييس مكانية وزمنية أقصر فأقصر، كتصوير حركة الذرات داخل البروتينات خلال عملية التركيب الضوئي. فهل ستحقق الكاميرا فائقة السرعة T-CUP ما كان يبدو ضربا من المستحيل في وقت ليس ببعيد؟




إرسال تعليق Blogger

 
Top