تمكن أخيرا روبوت Mascot من الهبوط على سطح كويكب Ryugu، على بعد 300 مليون كيلومتر عن الأرض، وفي وضع ملائم يسمح له بجمع بيانات وعينات تعد بأن تكون استثنائية. وتم مباشرة تفعيل Mascot لحوالي 15 ساعة من العمل، إلى غاية نفاذ بطارياته.

hayabusa-2-mascot-asteroide-ryugu

 روبوت Mascot سافر إلى كويكب Ryugu على متن مسبار Hayabusa 2 الياباني، و هاهو يصل بعد رحلة طويلة دامت أربع سنوات منذ إطلاقه نهاية 2014. و خلال تسع دقائق (بداية من انفلاته من المسبار إلى غاية وصوله إلى سطح Ryugu) تمكن الروبوت من التقاط 20 صورة عالية الدقة للكويكب الذي يحتمل أن يصطدم بالأرض.

hayabusa-2-mascot-asteroide-ryugu-cnes-dlr
Cnes ، DLR ، Jaxa  :المصدر | Ryugu صورة للكويكب


 قبل التوقف والثبات في مكانه، قام Mascot بسلسلة من الارتدادات التي تم التخطيط لها بهدف وضعه بالشكل الصحيح والمناسب لانطلاق مشواره الإستكشافي بدءا من الموقع المسمى MA-9، و مستخدما أدواته الأربع التي أكد سلامتها فريق العلماء بمركز التحكم في مدينة كولونيا الألمانية.


 اعتمادًا على حالة بطارياته، من المفروض أن تستمر مهمة روبوت Mascot بين 12 و 15 ساعة فقط. و بمجرد الانتهاء من المرحلة الأولى من عملية الإستكشاف العلمي، سيقوم Mascot بالقفز إلى موقع آخر يقع على بعد 15 مترًا تقريبًا من موقعه الأصلي. لتكون هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الحصول على بيانات من أماكن مختلفة من نفس الكويكب! بالإضافة إلى ذلك، ستكون هذه هي المرة الأولى التي نحظى فيها بفرصة فريدة لدراسة المواد الأكثر بدائية في النظام الشمسي مباشرة من سطح كويكب.

hayabusa-2-mascot-asteroide-ryugu-cnes-dlr
Jaxa :المصدر | Ryugu صورة أخرى للكويكب


 روبوت Mascot سيقوم بدراسة تربة Ryugu البدائية، والمتغيرة منذ ملايين السنين بفعل الرياح الشمسية، الأشعة فوق البنفسجية وكذا الكونية التي تعمل كلها على تعديل الطبيعة الفيزيو-كيميائية لسطح الكويكب.

 كما سيقوم مسبار Hayabusa 2 المرابط هناك بإسقاط عبوة ناسفة لتشكيل حفرة تسمح بأخذ عينة من باطن الكويكب و إحضارها إلى الأرض! ولتجنب خطر تدمير المسبار، سيقوم هذا الأخير بالتمركز خلف الكويكب لحظة الصدمة. وبمجرد تشكيل الحفرة، سيتقدم المسبار لأخذ عينة منها لتصبح بين أيدي الإنسان مواد نظيفة غير متغيرة، لم يصل مثيل لها إلى الأرض على الإطلاق.




إرسال تعليق Blogger

 
Top