ابتعد رسميًا كل من ستارمان (Starman) و سيارته تسلا رودستر (Tesla Roadster) بعيدا جدا عنا بحيث لا يمكن توقع عودتهما قريبا من مدار الأرض قبل 2020. و أكدت شركة SpaceX صاحبة الإختبار أنهما اجتازا حاليا مدار كوكب المريخ!

spacex-starman-teslroadster-mars

 بعد تسعة أشهر من تحريرهما في الفضاء بواسطة الصاروخ الثقيل والضخم فالكون هيفي (Falcon Heavy)، ابتعدت دمية ستارمان على متن سيارة تسلا رودستر الحمراء (لمالكها إيلون موسك) إلى أبعد نقطة لها عن الشمس، في انتظار أن يصلا إلى بعد 250 مليون كيلومتر غدا الخميس 8 نوفمبر. و بذلك صنعت الدمية تاريخا جديدا لها بابتعادها عن المريخ رغم أنها قد تسقط على سطحه يوما ما.


 وحسب نماذج Ben Pearson المدارية، فإن ستارمان وسيارة تسلا رودستر لن يعودا مجددا إلى مقربة من الكرة الأرضية إلا بعد عامين من الآن في الرابع من نوفمبر 2020، حيث ستقتربان إلى مسافة 50 مليون كيلومتر. و ستقتربان أيضا على مدارهما الحلزوني من سطح المريخ في ذات السنة، في السادس من أكتوبر، ليفصل بينهما وبين سطح الكوكب الأحمر حوالي 6 مليون كيلومتر فقط.

 و يضيف مؤلفو الدراسة، أن السيارة قد تصطدم إما بالزهرة أو الأرض، على الأرجح في غضون عشرات الملايين من السنين القادمة. و تبلغ احتمالات اصطدامها بالأرض حوالي 6 في المائة، مقابل 2.5 في المائة فقط لاصطدامها بكوكب الزهرة.






 يذكر أن اصطدام Starman و Tesla Roadster بالأرض يُحتمل ابتداءا من عام 2091، لكنه لن يُحدث على الأرجح أي أضرار بفعل احتراقهما المؤكد في الغلاف الجوي. وإذا لم يقع أي اصطدام، فقد تبقى الدمية على متن السيارة الكهربائية الفخمة وحيدة، سابحة في الفراغ الفضائي، لآلاف أو حتى ملايين السنين القادمة.

 المصدر | Space.com


إرسال تعليق Blogger

 
Top