بعد عشر سنوات من العمل، تمكن علماء من تفعيل أكبر جهاز كمبيوتر عصبي في العالم، يحاكي عمل الخلايا العصبية في دماغ الإنسان. و يحتوي هذا الكمبيوتر العملاق على مليون نواة معالجة و 1200 لوحة دارة مترابطة لتعمل معاً مثل الدماغ البشري.

supercomputer-simulating-human-brain
 ieee.org :صورة حقيقية لكمبيوتر بسرعة إكساسكيل | المصدر


 يتواجد الكمبيوتر محاكي دماغ الإنسان والذي يدعى SpiNNaker (اختصارا لـ Spiking Neural Network Architecture) في جامعة مانشستر في المملكة المتحدة. بإمكانه محاكاة نماذج الخلايا العصبية للعقل البشري في الوقت الحقيقي أقوى من أي كمبيوتر آخر على الأرض، كقشرة الدماغ (cortex)، العقد القاعدية (basal ganglia)، أو مختلف شبكات العصبونات.

 وبدعم من "مشروع الدماغ البشري" التابع للاتحاد الأوروبي الذي يعمل على بناء "دماغ بشري افتراضي"، قام SpiNNaker منذ أفريل 2016 بمحاكاة نشاط الخلايا العصبية باستخدام 500 ألف معالج أساسي، ليحاكي 80 ألف خلية عصبية في القشرة الدماغية (وهي منطقة الدماغ التي تقوم بإدارة البيانات التي تجمعها الحواس الخمس). ثم تمت ترقيته ليضم ضعف هذا العدد وبالتالي أصبح قادرا على تنفيذ 200 كوادريليون من المهام في نفس الوقت.

 كما قام SpiNNaker بتنفيذ محاكاة أخرى للعقد القاعدية (وهي منطقة دماغية إصابتها تقود لمرض باركنسون)، و نتائجها أدت إلى إبراز إمكانات هذا الكمبيوتر لدراسة اضطرابات الدماغ.


 أكثر من ذلك، استطاع SpiNNaker التحكم في روبوت متحرك يدعى SpOmnibot، هذا الأخير يستخدم الكمبيوتر لتحليل البيانات القادمة من أجهزة الإستشعار البصرية في الروبوت لاتخاذ القرارات الملائمة للمشي، و في الوقت الحقيقي.

 ما يميز نظام SpiNNaker هو البنية التحتية التي تربط هذه المعالجات، والتي تدعم مستوى استثنائياً من التواصل بينها، وتتصرف مثل شبكة الدماغ العصبية. مع العلم أن في الدماغ البشري 100 مليار عصبون تشتغل في وقت واحد، وتنقل الإشارات إلى الآلاف من الوجهات.

 حسب بيان علماء جامعة مانشستر وعلى رأسهم البروفيسور فوربر، لا يزال من غير الممكن محاكاة الدماغ البشري بالكامل. وحتى مع وجود مليون معالج مع قدراتها وكل قوتها الحوسبية، يمكننا فقط الاقتراب من 1 في المائة من عمل أدمغتنا. و لا يمكن لجهاز متقدم مثل SpiNNaker إلا أن يدير جزءًا صغيرًا فقط من عمليات التواصل التي تنفذها العقول البشرية. ولهذا، يمكن القول أن الحواسيب الخارقة أمامها طريق طويل قبل أن تتمكن من التفكير بنفسها بالفعل.


إرسال تعليق Blogger

 
Top