تحدثت شركة سامسونج الشهر الماضي عن هاتفها الذكي القابل للطي Galaxy F، دون الكشف عن الكثير من التفاصيل، و يُقال أن الهاتف قد يباع ما بين 1800 إلى 2000 دولار كاملة بداية من شهر مارس 2019! لكن ما السبب في ارتفاع ثمنه بهذا الشكل؟ وحدها التكلفة الباهظة لمكوناته يمكنها أن تفسر ذلك.


samsung-foldable-phone-galaxy-f


 وفقا لدراسة أجرتها وكالة CGS-CIMB Research، فإن هاتف سامسونج Galaxy F القابل للطي مُكلف جدا و سبب ذلك هو غلاء مكوناته وبالأساس الشاشة القابلة للطي ذات 7.3 بوصة والتي تدعى Infinity Flex Display. رغم أن هذه الأخيرة ليست تكنولوجيا جديدة تماما، فقد سبق سامسونج إليها بعض الشركات الأخرى.
 وسيبلغ سعر كل وحدة من شاشات Infinity Flex Display ما يراوح 218.80 دولار، فيما يقدّر سعر الأجزاء الميكانيكية والكهروميكانيكية ما يراوح 87.50 دولار كثاني أغلى العناصر تكلفة على الهاتف، و أقل بـ 2.5 مرة من سعر الشاشة المطوية وحدها.


 و تتباين أسعار المكونات الأساسية لهاتف سامسونج القابل للطي، حيث يكلف المعالج 71 دولارًا، الذاكرة الداخلية 79 دولارًا، والبطارية الضخمة التي تبلغ سعتها 6000 ميلي أمبير حوالي 9.20 دولارًا وفقًا لآخر الشائعات.

samsung-foldable-phone-materials-prices
CGS-CIMB Research :المصدر | Galaxy F تكلفة مكونات هاتف


 مع ذلك، لا يجب الإعتماد بالضرورة على هذه الأرقام لاستنتاج ثمن هاتف Galaxy F النهائي، لأن هناك عدة عوامل أخرى قد تتحكم في تحديده مثل حملات التسويق، البحث، التطوير وكذا ترخيص براءات الاختراع. لكن المؤكد هو تكلفته الباهظة التي تراوح 55% من تكلفة هاتف سامسونج  +Galaxy S9 و 65% من iPhone XS Max حسب ذات التقرير.




إرسال تعليق Blogger

 
Top