الكثيرون شككوا في قدرة Virgin Galactic على التحليق المأهول إلى الفضاء. فبعد العديد من النكسات والتأجيلات (ما يقارب 11 سنة من المحاولات الفاشلة مع تسجيل حادثين قاتلين)، هاهي الشركة تحقق نجاحًا مدويًا هذا الأسبوع بعد تمكن مركبة Virgin Spacecraft Unity من التحليق إلى علو 82 كيلومتر وصولا إلى الحدود الدنيا للفضاء.

virgin-galactic-space-tourism

 تألف الطاقم الذي حلق على متن المركبة الفضائية Virgin Spacecraft Unity من رائد الفضاء المتقاعد ريك ستوركو والطيار مارك ستاك، هذا الأخير الذي سيحصل بعد هذا الإنجاز على "أجنحة رواد الفضاء" وهو وسام رسمي محبوب جدا من إدراة الطيران الفدرالية الأمريكية.
 الطاقم السابق الذكر حلق إلى ارتفاع حوالي 43 ألف قدم بواسطة الطائرة النفاثة Virgin Galactic، والتي أطلقت على مستوى ذلك الإرتفاع وحدة المركبة الفضائية Virgin Spacecraft Unity. عند الانفصال، أطلقت الوحدة محركاتها الصاروخية وأكملت الرحلة إلى النهاية.

 قال ممثل عن Virgin Galactic في وقت سابق أن زبائن الشركة المستقبليين سيقضون بضع دقائق فقط في الفضاء الفعلي على متن مركبتهم الفضائية السياحية، لكن الجزء المهم لن يكون فقط الإحساس بانعدام الوزن أو اختراق الغلاف الجوي، بل أيضا القدرة على النظر إلى الأرض ورؤيتها كما هي، والتفكير فيها ككوكب يتشاركه 7 ملايير و نصف من البشر.

virgin-galactic-jet
لحظة انفصال المركبة الفضائية Virgin Spacecraft Unity عن طائرة Virgin Galactic | المصدر: apnews


 الآن وقد نجحت الرحلة التجريبية الأولى، فإننا نأمل أن يكون ريتشارد برانسون على وعده بأن يحلق كأول راكب من غير الطاقم التقني على طائرة Virgin Galactic، وأن تصمد مركبتها الفضائية لحمل 600 سائح إلى الفضاء الذين دفعوا بالفعل ثمن التذكرة الذي بلغ 250 ألف دولار.




إرسال تعليق Blogger

 
Top